عروس فلسطينية في دبي - الإمارات اليوم

عروس فلسطينية في دبي


 شهدت الجامعة الأميركية في دبي، أمس، تظاهرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، دعا إليها النادي الثقافي الفلسطيني في الجامعة احتجاجاً على المجزرة الإسرائيلية في غزة خلال الأسبوع الماضي، إذ تجمّع عشرات الطلبة للتظاهر في طرقات الحرم الجامعي حاملين الأعلام الفلسطينية واللافتات.
 
في حين تحلّق المشاركون حول الطفلة الفلسطينية ذات السنوات الست غادة، التي قدمت من غزة مع والدتها للعلاج في دبي. وشاركت في التظاهرة منظمة «إغاثة أطفال فلسطين» التي تواجد ممثلون عنها في الدولة بهدف علاج عدد من الأطفال الفلسطينيين، إذ تم علاج اثنين منهم خلال الشهرين الماضيين بمساعدة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، بينما بقيت لاستكمال العلاج غادة التي وصلت إلى الحرم الجامعي على أكتاف الطلبة الذين لقبوها بـ«البطلة» 
وأقاموا لها عرساً فلسطينياً في الجامعة.
 
ويرقد في مستشفى راشد الطفل سعد وهو في حال حرجة بعد أن بدأ يعاني التهاباً شديداً في إحدى قدميه. وتحوّلت هتافات تحيّي الصمود الفلسطيني، وتندد بالجرائم الإسرائيلية إلى ترحيب بالطفلة غادة ووالدتها، ووالدة الطفل سعد، بينما قامت رئيسة النادي الثقافي الفلسطيني، ياسمين يعقوبي، ونائبها أمين الحاج، بالترحيب بزوّارهم من غزة، الذين قدّموا شكرهم للمشاركين والمنظمين، وتلقوا هدايا تذكارية تسلمتها غادة.
 
لم تُكمل الطفلة غادة سوى شهرين فقط في المدرسة، حيث بدأت معاناتها من التهاب السحايا منذ عامها الرابع، الذي بدأ بتشويه ساقها مع مرور الوقت، وعدم قدرة عائلتها على أخذها إلى خارج فلسطين للعلاج، ما جعلها تعاني اختلافاً في طول إحدى قدميها عن الأخرى، إلى أن قدّمت عائلتها أوراقها لمؤسسة إغاثة أطفال فلسطين وصور الأشعة، لتقوم المؤسسة بتبني حالة غادة، وتهيئة الظروف لحضورها للعلاج في دبي، بعد أن حصلت عائلة غادة على دعوة رسمية من مؤسسة محمد بن راشد، وستخضع غادة لجراحة يوم الأحد المقبل في مستشفى ميدكير في دبي.
طباعة