الكحوليات ترفع ضغط الدم أكثر مما يعتقد

 
قال باحثون إن تناول المشروبات الكحولية حتى ولو بكميات معتدلة يرفع ضغط الدم بشكل أكبر مما كان معتقداً في السابق. ووجد الباحثون البريطانيون ان الأشخاص الذين «يطرأ عليهم تغيّر جيني يجعل من الصعب عليهم تناول المشروبات الكحولية»، لديهم مستويات أقل لضغط الدم مقارنة مع من يتناولون المشروبات الكحولية سواء باعتدال أو بإسراف.
 
والأشخاص الذين ليس لديهم هذا التغير الجيني لديهم ارتفاع في ضغط الدم أعلى بكثير من الأشخاص الذين لديهم هذا التغير، ويميلون لتناول كميات صغيرة فقط، او لا يتناولونها على الإطلاق. وقالت الباحثة في قسم الطب الاجتماعي في جامعة بريستول، سارة لويس، وزملاؤها «هذه الدراسة توضح أن تناول المشروبات الكحولية يرفع ضغط الدم إلى مستويات أعلى بكثير حتى بين المعتدلين في تناولها عما كان معتقداً في السابق».
 
وقال الباحثون «ان هناك مخاطر بأكثر من الضعفين لارتفاع ضغط الدم بين متناولي المشروبات الكحولية وزيادة قدرها 70% لدى متناولي المشروبات الكحولية باعتدال كبير، مقارنة مع الأشخاص الذين لديهم تغير جيني.
 
وارتفاع ضغط الدم المصاب به أكثرمن مليار بالغ في العالم يمكن ان يؤدي الى الإصابة بالجلطات وقصور القلب والنوبات القلبية والفشل الكلوي.  والتغير الجيني شائع بين بعض السكان الآسيويين، ويثبط النزوع إلى تناول الكحوليات لأنها تؤدي الى احمرار الوجه والغثيان والخمول والصداع واعراض اخرى غير مريحة. وساعدت المقارنة بين الأشخاص الذين لديهم تغير جيني، وبين المتطوعين الذين ليس لديهم مثل هذا التغير، الباحثين على القياس بشكل افضل آثار تناول المشروبات الكحولية على المدى الطويل.