مسيرة في «أميركية دبي» تضامناً مع غزة - الإمارات اليوم

مسيرة في «أميركية دبي» تضامناً مع غزة


 حمل عشرات من الطلبة في الجامعة الاميركية في دبي أمس، اللافتات وطافوا ساحات الجامعة في تظاهرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، دعا إليها النادي الثقافي الفلسطيني في الجامعة احتجاجا على المجزرة الإسرائيلية في غزة خلال الأسبوع الماضي، وندد الطلبة بالجرائم الاسرائيلية التي ترتكبها اسرائيل ضد الفلسطينيين في قطاع غزة وأسفرت عن استشهاد اكثر من 100 فلسطيني وجرح المئات.
 
وحمل المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، مرددين هتافات تنديد بالاحتلال، وتحيي صمود ابناء القطاع في وجه الحصار والآلات العسكرية الاسرائيلية.

وشاركت في التظاهرة منظمة «إغاثة أطفال فلسطين» بهدف علاج عدد من الأطفال الفلسطينيين، حيث تم علاج اثنين منهم خلال الشهرين الماضيين بمساعدة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، بينما بقي لاستكمال العلاج كل من غادة التي وصلت إلى الحرم الجامعي على أكتاف الطلبة، ويرقد في مستشفى راشد الطفل سعد، وهو في حال حرجة بعد أن بدأ يعاني من التهاب شديد في إحدى قدميه، كما شاركت الطفلة الفلسطينية غادة ست سنوات قدمت من غزة مع والدتها للعلاج في المسيرة، وعبرت بكلمات بسيطة عن هول ما يتعرض له ابناء فلسطين على أيدي القوات الاسرائيلية.
 
وسردت أم سعد مشاهد من قسوة الحياة اليومية تحكي معاناة العائلات الفلسطينية تحت الاحتلال الإسرائيلي، وأقسمت أنها في أيام كثيرة «لم تكن تجد الخبز الجاف لأكله، بينما يتم تخزين الدقيق لشهور عدة ليصل إلى المنازل غير صالح للأكل ومليئا بالسوس لتصل حالنا إلى أكل خبز مصنوع من دقيق لا يؤكل»

مشيرة إلى مأساة طفلها الذي أصيب بانفجار إحدى القنابل الإسرائيلية التي حولته من طفل سعيد في التاسعة من العمر إلى مقعد فقد أغلب أجزاء قدمه وخضع للكثير من العمليات الجراحية منذ عامين  بسبب سوء الأوضاع الصحية في فلسطين وعدم توفر الأجهزة والعلاجات اللازمة بسبب الحصار الإسرائيلي، «الذي لا يمنع فقط الإمدادات عنا، بل يمنعنا أيضا من الخروج بأطفالنا للعلاج خارجا».

وعبرت غادة بكلمات بسيطة عن معاناتها تحت القصف الإسرائيلي قائلة «نحن لا ننام في غزة لكنني لا أخاف القنابل»، معبرة عن افتقادها اخوتها ووالدها الذين تركتهم في غزة، قائلة «لم آتِ هنا للاستمتاع بعطلة، لقد أتيت للعلاج والذهاب إلى عائلتي»، لتضيف «أريد أن أعالج قدمي لأعود إلى حالتي الطبيعية مرة أخرى والذهاب إلى المدرسة واللعب مع أقراني».
 
ولم تكمل الطفلة غادة سوى شهرين فقط في المدرسة، حيث بدأت معاناتها من التهاب السحايا منذ عامها الرابع، الذي بدأ بتشويه ساقها مع مرور الوقت وعدم قدرة عائلتها على أخذها إلى خارج فلسطين للعلاج، ما جعلها تعاني من اختلاف في طول إحدى قدميها عن الأخرى، إلى أن قدمت عائلتها أوراقها لمؤسسة إغاثة أطفال فلسطين وصور الأشعة، لتقوم المؤسسة بتبني حالة غادة وتهيئة الظروف لحضورها للعلاج في دبي بعد أن حصلت عائلة غادة على دعوة رسمية من مؤسسة محمد بن راشد، وستخضع غادة لجراحة الأحد المقبل في مستشفى ميدكير في دبي.
 
يذكر أن مؤسسة إغاثة أطفال فلسطين «بي.سي.آر.أف» هي مؤسسة خيرية غير ربحية أو سياسية أقيمت في الولايات المتحدة عام 1991 على يد مجموعة من الأفراد المهتمين بالحالة الإنسانية التي تعاني منها العائلات الفلسطينية
طباعة