اعتصام أردني لفكّ حصار غزة

 
 بدأ حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للإخوان المسلمين في الأردن، اعتصاماً احتجاجاً على الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة وللضغط على الحكومة الأردنية للتدخل لفك الحصار.
 
وقال أمين عام الحزب، زكي بن أرشيد، ان الاعتصام الذي يعقد أمام مقر الجبهة وهي من اكبر أحزاب المعارضة الأردنية سيستمر لأسبوع، ودعا المواطنين والأحزاب والنقابات المهنية للمشاركة في الاعتصام، وأضاف ان حزبه يدين «الصمت الدولي والنفاق العالمي».

ويطلب من أنظمة الحكم العربي تحمل مسؤولياتها. وشهدت المملكة التي وقعت اتفاقية سلام مع إسرائيل عام 1994، تعاطفاً شعبياً واسعاً مع معاناة سكان غزة، وشارك الآلاف من أعضاء النقابات المهنـية والأحزاب يتقـدمهم الإسلاميون يوم الأحد الماضي في مسيرة ضخـمة احتجاجاً على الهجمات الإسرائيليـة على القطـاع ومطالبـين الحكومة بطرد السفير الإسرائيـلي من عمان وفتح باب الجهاد، والعديد من الأردنيين غير متفائلين بعملية السلام التي تقودها الولايات المتحدة.