9.5 مليارات درهم مبيعات الذهب في الإمارات خلال 2007


أوضحت تقارير مجلس الذهب العالمي أن استهلاك الإمارات من الذهب في العام الماضي زاد بنسبة 8% عن العام السابق، حيث بلغت الكمية المستهلكة 99.8 طنا عام 2007 مقارنة بنحو 92.4 طنا في .2006
 
وسجلت مبيعات الذهب في الدولة زيادة بنسبة 24% من 7.7 مليارات درهم في عام 2006 إلى 9.5 مليارات درهم في العام الماضي.

وأشار مجلس الذهب العالمي إلى أنه على الرغم من ارتفاع أسعار الذهب، إلا أن المستهلكين اعتادوا على أسعاره المرتفعة، وبالرغم من أن هذه الأسعار في ارتفاع مستمر فإن المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط يواصلون شراءهم للمجوهرات الذهبية. وأكد تقرير «المفوضية التجارية الايطالية» في دبي أن حجم تجارة الذهب في دبي زاد في عام 2007 بنسبة 27% ليصل إلى 19.3 مليار دولار،  كما زادت واردات دبي من الذهب بنسبة 14% عن عام 2006 لتبلغ كميتها 559 طنا، وذلك مقابل زيادة صادرات دبي من الذهب من 274 طنا إلى 287 طنا.
 
ووفقا للأسعار العالمية للذهب فقد زاد متوسط سعر الأوقية من 604 دولارات في عام 2006 إلى 696 دولاراً في عام .2007 وتشير التوقعات إلى إمكانية ارتفاع سعر الأوقية إلى نحو 1000 دولار خلال العام الجاري. وقال الرئيس التنفيذي لمجلس الذهب العالمي في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وباكستان معاذ بركات «إن الإمارات تعد السوق الكبرى للمجوهرات الايطالية حول العالم حيث بلغت قيمة واردات الإمارات من المجوهرات الذهبية الايطالية 3.1 مليارات درهم، في حين استوردت أميركا الشمالية ما قيمته 2.9 مليار درهم». وأضاف، خلال مؤتمر صحافي عقد في دبي أمس للإعلان عن إطلاق مجموعة «تعبيرات الذهب 2008»، أن «أسواق منطقة الشرق الأوسط تعتبر إحدى أهم الأسواق في العالم بالنسبة للمجوهرات الذهبية كما أن المنطقة احتلت المرتبة الأولى الأكثر استيرادا في العالم للمجوهرات الايطالية».

ولفت بركات إلى «أنه نظرا لأهمية دبي فقد تقرر أن تكون هي المحطة الأولى لمعرض «تعبيرات الذهب 2008» بعد معرض «فيتشنزا» الذي عقد في يناير 2008 في ايطاليا، وستليها اليابان والصين والولايات المتحدة الأميركية والهند وهونغ كونغ». وتابع أن «المجموعات الذهبية المعروضة خلال العام الجاري في «تعبيرات الذهب 2008» تشتمل على 317 قطعة وهي مبتكرة من قبل 60 شركة إيطالية.
 
وبالإضافة إلى ذلك فإن جميع القطع مسعرة بطريقة تنافسية لكي تجد طريقها بسهولة إلى المستهلكين الذين يريدون شراء المجوهرات الذهبية ذات التصاميم الجميلة والمتعددة الاستعمالات والمتميزة».

وأشار بركات إلى أن «قطاع المجوهرات يعتبر قطاعاً ذا أهمية كبرى بالنسبة إلى مجلس الذهب العالمي، حيث إن نسبة 75% من الطلب على الذهب في العالم ترجع إلى هذا القطاع». وقال المدير التنفيذي لقسم الذهب في «مركز دبي للسلع المتعددة» إيان ماكدونالد «إن حكومة دبي من خلال مركز دبي للسلع المتعددة تلعب دوراً فاعلاً ورئيساً في نجاح قطاع المجوهرات الذهبية، وهدفنا أن تتكامل عملية صياغة وتصنيع وتجارة الذهب، مع ضمان أن يكون المنتج مطابقاً للمواصفات والمعايير الدولية».
 
وقال المفوض التجاري الإيطالي في دبي الدكتور فرديناندو فيوري «إن المجوهرات الإيطالية تعد أول منتج ايطالي يتم تصديره لدولة الإمارات».
 
وأضاف «أن قيمة صادرات المجوهرات الإيطالية للإمارات بلغت في الـ11 شهراً الأولى من عام 2007 ما قيمته 556.3 مليون يورو، بنسبة زيادة تقدر بأكثر من 37.2% عن عام 2006».

 
خبراء يرجّحون اختراق الذهب حاجز الـ1000 دولار

إذا ما اخترق سعر الذهب حاجز الـ1000 دولار للأوقية (الاونصة) مثلما أوشك على عمله أمس فإن الخبراء يتكهنون بأنه قد يواصل الارتفاع إلى مستويات قياسية جديدة، بل وربما يتضاعف ليصل إلى مستوى 2000 دولار هذا العام.
 
وقال صاحب نشرة «جولد اند تكنولوجي ستوكس للمستثمرين» جاي تيلور «انه قد نرى قفزة حادة للذهب هذا العام ليصل إلى 1500 دولار».
 
بينما أضاف الرئيس التنفيذي لمؤسسة باسيفيك كابيتال في دارين بولاية كونيتيكت الأميركية بيتر شيف أن «الذهب أمامه فرصة للوصول إلى 1200 دولار أو حتى 1500 دولار هذا العام وفي نهاية المطاف سيرتفع أكثر من ذلك بكثير».
 
وأكد صاحب «موقع جولدسيك دوت كوم» للمستثمرين في الذهب بيتر سبينا أن «معظم النشاط الآن من المؤسسات المستثمرة لكننا نشهد حماساً أكبر.
 
ووصول الذهب إلى نطاق بين 1500 و2000 دولار خلال 12 شهرا مقبلة أمر ممكن قطعاً». واعتبر مدير المحافظ الاستثمارية في صندوق «فان ايك انترناشيونال انسفتورز جولد فند» في نيويورك، جوزيف فوستر أن «الذهب بديل استثماري للتحوط ضد المخاطر المالية.
 
وأسواق الائتمان الآن تخلق قدراً هائلاً من المخاطر في شتى جوانب الاقتصاد. هذا هو المحرك الرئيس للذهب في الوقت الحالي». وأكد مدير المحافظ في «ميداس فند» في نيويورك توماس وينميل «اذا عبر الذهب حاجز الألف دولار ولم يقفز السعر قفزة كبيرة سأقول أن المسار الصعودي راسخ تماما لاننا لم نصل إلى النقطة التي يستثمر عندها الناس في شراء الذهب لمجرد ارتفاعه».
 
وأضاف أن «وصول الذهب إلى مستوى 1000 دولار قد يجذب بعض الطلب الاستثماري، وإذا اجتذب قدرا كبيرا من هذا الطلب فسننصح المستثمرين عندئذ بالتحلي بالحذر».
 
طباعة