أرسنال يجرد ميلان من تاج «الأبطال»

 
تابع أرسنال الانجليزي وصيف بطل عام 2006 مشـواره الناجـح في مســابقة دوري ابطال اوروبا لكـرة القدم وجرد ميلان الايطالي من اللقب عندما تغلب عليه 2-صفر في عقر داره أول من أمس في إياب الدور ثمن النهائي.

وحجز مواطنه مانشستر يونايتد وبرشلونة الاسباني بطاقتيهما الى ربع النهائي بفوزيهما على ضيفيهما ليون الفرنسي وسلتيك الاسكتلندي بنتيجة واحدة 1-صفر،

وحذا حذوهما فنربغشة التركي الذي بلغ ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخه بتغلبه على اشبيلية الاسباني بطل مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي في العامين الاخيرين بركلات الترجيح 3-2 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بفوز الفريق الاسباني وهي النتيجة ذاتها التي آلت اليها نتيجة مباراة الذهاب لصالح فنربغشة.

وفي المباراة الاولى على ملعب سان سيرو في ميلانو، واصل ارسنال متصدر الدوري الانجليزي سعيه الى احراز اللقب الاوروبي للمرة الاولى في تاريخه عندما ازاح عقبة ميلان من طريقه وتغلب عليه بهدفين نظيفين سجلهما صانع العابه الدولي الاسباني فرانشيسك فابريغاس في الدقيقة 84،

والدولي التوغولي ايمانويل اديبايور في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. وهو الهدف الاول لاديبايور في المسابقة هذا الموسم. وكان الفريقان تعادلا صفر - صفر ذهابا قبل اسبوعين في لندن.  في المقابل، يبدو ميلان حامل اللقب سبع مرات،
 
في طريقه الى الخروج خالي الوفاض من الموسم الحالي بعدما خرج من مسابقة الكأس المحلية وفقدانه آمال المنافسة على لقب الدوري المحلي

حيث يحتل المركز الخامس بفارق كبير عن غريمه التقليدي انتر ميلان المتصدر وتبقى امامه الان فرصة انهاء الموسم في المركز الرابع لضمان مشاركته في المسابقة الاوروبية العريقة الموسم المقبل.

وفي الثانية على استاد «اولدترافورد» في مانشستر، لم يضيع الشياطين الحمر فرصة اللعب على ارضهم وامام جماهيرهم وانتزعوا بطاقتهم الى الدور ربع النهائي وبالتالي واصلوا سعيهم نحو احراز الثلاثية التاريخية على غرار عام 1999 (الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري ابطال اوروبا).
 
وكان الفريقان تعادلا 1-1 ذهابا قبل اسبوعين في ليون.  واستحق مانشستر يونايتد الفوز بيد انه عانى الامرين امام فشل مهاجميه في تعزيز الغلة في اكثر من مناسبة. 

وفي الثالثة حسم برشلونة مباراته امام سيلتيك بهدف لصفر يحجز مكانه بين المتأهلين وتلقى برشلونة ضربة موجعة باصابة نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي بتمزق عضلي فترك الملعب والدموع تنهمر من عينيه ليدخل الدولي الفرنسي تييري هنري مكانه (35).

ويبدو ان ميسي تعرض للاصابة ذاتها التي كانت ابعدته عن الملاعب نحو ثلاثة اشهر.  وتابع برشلونة افضليته في الشوط الثاني لكن دون ان ينجح في تعزيز تقدمه. وكان برشلونة تقدم ذهابا 3-2 في غلاسكو. 
خيبة إشبيلية 
وفي المباراة الرابعة، ضرب اشبيلية بقوة وسجل هدفين لمدافعه الدولي البرازيلي دانيال الفيش من ركلة حرة مباشرة (5) ولاعب الوسط الدولي المالي سيدو كيتا من تسديدة قوية من خارج المنطقة (12)

وقلص فنربغشة الفارق عن طريق البرازيلي دا سوزا ديفيد في الدقيقة 21 اثر ركلة ركنية انبرى لها مواطنه اليكس، بيد ان الدولي المالي الاخر فريديريك كانوتيه اعاد الفارق الى سابق عهده بتسجيله الهدف الثالث للفريق الاسباني في الدقيقة 41 اثر تمريرة عرضية من خيسوس نافاس.

وفي الوقت الذي كان فيه اشبيلية في طريقه الى دور الثمانية للمرة الاولى في تاريخه نجح ديفيد في اضافة الهدف الثاني لفنربغشة في الدقيقة 79 وفرض بالتالي الاحتكام الى التمديد. ولم تتغير النتيجة في الوقت الاضافي فلجأ الفريقان الى ركلات الترجيح التي ابتسمت الى فنربغشة 3-.2

وفي ركلات الترجيح، سجل غوكجيك ويدرسون ومحمد اوريليو والصربي ماتيا كيزمان لفنربغشة واهدر له البرازيلي ايدو دراسينا.

اما اشبيلية فسجل له فريديريك كانوتيه والصربي ايفيكا دراغوتينوفيتش واهدر له الفرنسي جوليان اسكوديه والايطالي انزو ماريسكا والبرازيلي دانيال الفيش.