فنزويلا والإكوادور تقطعان العلاقات مع كولومبيا

تفاقمت الازمة في اميركا اللاتينية مع قطع العلاقات الدبلوماسية بين كولومبيا والاكوادور وطرد السفير الكولومبي من فنزويلا بعد هجوم الجيش الكولومبي على المتمردين الكولومبيين في الاراضي الاكوادورية.

واعلنت وزارة الخارجية الاكوادورية الليلة قبل الماضية ان الاكوادور قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع كولومبيا.

وجاء في الاعلان «امام تعاقب الاحداث والاتهامات العدائية وطبقا لشرعة فيينا حول العلاقات الدبلوماسية لعام 1961، قررت حكومة الاكوادور قطع العلاقات الدبلوماسية مع حكومة كولومبيا اعتبارا من الاثنين (أول من أمس)».

وفي كاركاس، اعلنت وزارة الخارجية الفنزويلية في بيان ان فنزويلا امرت بـ«طرد السفير الكولومبي فورا» من كاركاس وكذلك مجمل الطاقم الدبلوماسي الكولومبي من الاراضي الوطنية.

وبررت السلطات الفنزويلية قرارها بـ«الدفاع عن سيادة وطن الشعب».

كما قررت فنزويلا اغلاق الحدود مع كولومبيا، حسب ما أعلن أمس وزير الزراعة الفنزويلي الياس خواو لقناة كاراكول التلفزيونية الكولومبية.

وحسب سفير الاكوادور في كاركاس فان الرئيس رافاييل كوريا سيزور فنزويلا اليوم لاجراء محادثات مع نظيره الفنزويلي هوغو شافيز.

طباعة