الحجب يسيطر على جوائز «أفلام من الإمارات 2008» - الإمارات اليوم

الحجب يسيطر على جوائز «أفلام من الإمارات 2008»


 الحجب كان العنوان الأبرز لنتائج جوائز الدورة السابعة من مسابقة «أفلام من الإمارات» التي تنظمها هيئة ابوظبي للثقافة والتراث، حيث أعلنت رئيسة لجنة تحكيم المسابقة، الشاعرة نجوم الغانم خلال حفل إعلان النتائج،

وتوزيع الجوائز الذي أقيم مساء أول من أمس في المجمع الثقافي بأبوظبي، عن حجب جوائز مسابقة أفضل سيناريو الثلاث، بالإضافة إلى حجب 10 جوائز في فروع مسابقة الأفلام المختلفة،
 
لعدم توافر المواصفات الفنية والتقنية واللغة السينمائية الكافية، وهي المرة الأولى التي تشهد فيها المسابقة منذ انطلاقها حجب هذا العدد من جوائزها، وربما تعد المرة الأولى التي تشهد فيها مسابقة او مهرجان فني حجب كل هذا العدد من الجوائز،

ما يعد مؤشرا لسعي المسابقة إلى تجاوز مشاركات الهواة، بحثا عن مشاركات اكثر احترافية في دوراتها المقبلة. وقد أعلن عضو لجنة التحكيم الكاتب جمال سالم، قرار اللجنة بالإجماع حجب الجوائز الثلاث في مسابقة أفضل سيناريو؛ بعد اطلاعها على النصوص الثمانية التي تقدمت للمشاركة في هذه الفئة،
 
وذلك لضعفها، مع التوصية بالعمل على تطوير هذه النصوص وتقديمها للمسابقة في دورتها المقبلة التي ستقام ضمن «مهرجان الشرق الاوسط السينمائي» في اكتوبر المقبل. بعد ذلك اعلنت رئيسة لجنة التحكيم نتائج مسابقتي أفلام من الإمارات وأفلام الخليج بشقيها العام والطلبة،

حيث فاز بجائزة أفضل فيلم إماراتي روائي قصير فئة العام فيلم «القدر الرقمي»، اخراج فريد الخاجة، وفاز بجائزة أفضل فيلم روائي خليجي عام،فيلم «بقايا طعام»، للمخرج موسى جعفر آل ثنيان، بينما فاز بجائزة أفضل فيلم روائي إماراتي (طلبة) فيلم «المتسول وعقل مصطفى»،

للمخرج مصطفى زكريا عن  كما حصل هذا الفيلم أيضا على جائزة أفضل مؤثرات بصرية وجائزة التمثيل. وأكدت الغانم في كلمتها أن التشجيع لا يعني التنازل عن الحد الأدنى من أسس اللغة السينمائية والتعبيرية والجمالية الملازمة لأي عمل سينمائي ناجح،

مشيرة إلى أن لجنة التحكيم وضعت معايير جمالية ينبغي توافرها في العمل الذي يمكن أن يوصف بالجيد، والمؤهل للفوز بأي من الجوائز العديدة في هذه الدورة المتجددة.

وأوضحت أن اللجنة لاحظت «ان الأفلام الخليجية ضمن المسابقة الرسمية بكل فئاتها، ومع الأسف، تفتقر إلى المواصفات الفنية الأساسية في العمل السينمائي، وأن الأفكار التي طرحتها وناقشتها هذه الأفلام، كانت تفتقر إلى الفطنة والتجربة الناضجة موضوعاً وإخراجاً.

كما طغى عليها التكرار والسهولة والتبسيط والنمطية، وحتى المدرسية. وبدا أن هناك خلطا واضحا أو عدم فهم المتطلبات لكل فئة من فئات المسابقة».

وأضافت «أما الأفلام الإماراتية وإن بدت أكثر تميزاً من الناحية الفنية والموضوعات،فإنها اعتمدت نهج عمل تلفزيوني نمطياً، موضوعاً ومعالجة، حتى إن بعض المشاركين يصلح حالياً للعمل في التلفزيون، ما يستدعي عناية خاصة وسريعة من المؤسسات التعليمية والثقافية ذات العلاقة بالسينما».
 
وطالبت الغانم المؤسسات التعليمية بالتركيز على تعليم طلبتها الفرق بين السينما والتلفزيون، كما طالبت المؤسسات الثقافية بدعم الإنتاج السينمائي مالياً، وعقد الدورات التدريبية وورش العمل. ودعت الغانم محطات التلفزيون إلى عرض الأفلام المحلية القصيرة،

حتى لا تبقى أسيرة المسابقات والمهرجانات السنوية. مؤكدة أن «وجهات نظرنا ليست إكمالاً للصورة الاحتفالية المرافقة للمهرجانات وما تتطلبه من كلمات، بل وقفة منهجية لما وصل إليه الإنتاج الطلابي الواعد،

ونأمل بأن لا تكون وجهات نظرنا مجرد أصوات في الريح ومثل التوصيات التي سبقتها في محافل مشابهة».
 
الجوائز ال أفضل فيلم إماراتي روائي قصير(عام) فاز بها فيلم «القدر الرقمي» للمخرج فريد الخاجة.  أف أفضل فيلم روائي خليجي (عام) فاز بها فيلم  «بقايا طعام» للمخرج موسى جعفر آل ثنيان.   أف  أفضل فيلم روائي إماراتي (طلبة) فاز بها فيلم «المتسول وعقل مصطفى»للمخرج مصطفى زكريا. 

  أفضل فيلم روائي خليجي قصير (طلبة) فاز بها فيلم «العنصرية الجنسية» للمخرج أحمد راشد المزروعي .  أف تم حجب جائزة أفضل فيلم تسجيلي، واستبدلت بها جائزة أفضل فيلم خليجي روائي قصير(عام)،و فاز بها فيلم «خلك عل الخط» للمخرج معاذ بن حافظ.    

تم  أفضل فيلم إماراتي تسجيلي قصير (طلبة) ذهبت إلى فيلم «المقارنات التعليمية» للمخرج ناصر جابر آل رحمة .    جائزة لجنة التحكيم للفيلم الإماراتي (طلبة) فاز بها فيلم  «أين تذهب الأشياء المفقودة» للمخرجة سمانثا عبدالعزيز.  
أفضل سيناريو فيلم قصير  (عام)  على مستوى الخليج،

فاز بها كل من سعاد السركال وإبراهيم عبدالله عن فيلم «خلك عل الخط».   

أفضل ملصق لفيلم طلبة فاز بها محمد الشيباني عن فيلم «الانتظار في الجامعة الأميركية في الشارقة».  أ أفضل ملصق فيلم (عام) إلى حافظ ميديا  عن «فيلم من الغرب».  أ أفضل مؤثرات بصرية  (طلبة) فاز بها مصطفى زكريا عن فيلم «المتسول وعقل مصطفى». 

أف جائزة التمثيل(طلبة) فازت بها الطفلة عائشة إبراهيم. عن دورها في فيلم «كفاية».  جا جائزة التمثيل (طلبة) فاز بها مصطفى زكريا عن دوره في فيلم «المتسول وعقل مصطفى». 

جا جائزة التمثيل العامة فاز بها غانم ناصر مرزوق عن دوره في فيلم «خلك عل الخط».

جوائز حُجبت   
جائزة أفضل سيناريو وتتضمن ثلاث منح مالية تقدم لإنتاج أفلام روائية حجبت جميعها. جائزة الفيلم التسجيلي الفئة الإماراتية ـ عام. جائزة لجنة التحكيم الخاصة لفئة الفيلم الإماراتي.    

جائزة الفيلم التسجيلي لفئة الفيلم الخليجي -عام.  جائزة لجنة التحكيم الخاصة فئة الخليجي- عام. 

جا جائزة أفضل فيلم روائي خليجي -طلبة. جائزة لجنة التحكيم الخاصة فئة الفيلم الخليجي- طلبة. جائزة أفضل مصور سينمائي فئة صناع السينما الخليجيين-طلبة. 

جا جائزة أفضل مونتاج سينمائي فئة صناع السينما الخليجيين-طلبة.   جائزة أفضل مؤثرات بصرية أو تحريك فئة صناع السينما الخليجيين-عام. 

جا جائزة أفضل سيناريو فئة صناع السينما الخليجيين-طلبة.  وقد بلغت قيمة الجوائز التي تم تقديمها للفائزين 265 الف درهم فقط، بينما يبلغ المجموع الفعلي للجوائز المرصودة للمسابقة مليون و25 الف درهم، منها 250 الف درهم لمسابقة أفضل سيناريو.  فرحة الفوز لم تغب عن وجوه المُــكرمين 
طباعة