الريال عينه على الثأر لهزيمة روما - الإمارات اليوم

الريال عينه على الثأر لهزيمة روما

 
ينشد ريال مدريد بطل اسبانيا الثأر من ضيفه روما الايطالي عندما يستضيفه اليوم، في اياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم،

الذي يبدو محطة مفصلية في مصير المدربين الاسرائيلي افرام غرانت الذي يستضيف فريقه تشلسي الانجليزي اولمبياكوس اليوناني، ومدرب شالكه الالماني ميركو سلومكا الذي يخوض رحلة صعبة الى ميدان بورتو البرتغالي.

وفي المباراة الاولى التي سيحتضنها ملعب «سانتياغو برنابيو» في العاصمة الاسبانية مدريد، يدخل ريال مدريد اللقاء ساعياً الى تعويض تخلفه 1-2 ذهابا، إلا ان هذا الموضوع لا يبدو مقلقا لابناء الفريق الملكي وخصوصا انهم كانوا الطرف الافضل في غالبية فترات المواجهة الاولى بين الطرفين.

كما ان ريال مدريد تناسى همومه اثر عودة نجمه البرازيلي روبينيو إليه، وقد قاده الى الفوز على ريكرياتيفو هويلفا 3-2 نهاية الاسبوع الماضي،

وذلك اثر غيابه لثلاثة اسابيع بسبب اصابة في عضلات المعدة، علما انه لم يلعب ذهابا امام الفريق الايطالي. وبالطبع جاءت عودة روبينيو الى صفوف ريال مزدوجة الفائدة، إذ انهى عبرها ثلاث هزائم متتالية لفريقه،

وهو سيعوض ابتعاد زميله الهولندي اريين روبن مجددا بسبب التواء في كاحل القدم، فيما تحوم الشكوك حول امكان جاهزية مواطن الاخير رود فان نيستلروي للاصابة عينها، لكن المدافع سيرجيو راموس سيغيب بسبب الايقاف.
 
ويدخل روما اللقاء متسلحاً بفوزه برباعية نظيفة على بارما السبت الماضي في الدوري المحلي، كما ان صفوفه تخلو من الاصابات باستثناء الظهير الايمن ماركو كاسيتي المصاب بخلع في كتفه الايسر،

الامر الذي قد يتيح الفرصة أمام المخضرم كريستيان بانوتشي للحلول مكانه، وهو الذي احرز اللقب مع ريال مدريد نفسه عام .1998 وعلى ملعب «ستامفورد بريدج»، سيشعر مدرب تشلسي غرانت بالسخونة عندما يواجه فريقه اولمبياكوس الذي تعادل معه سلبا في مباراة الذهاب.

ويتلقى غرانت وابلاً من الانتقادات اليومية منذ تحقيقه النتيجة المذكورة وفقدانه لقب كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة، وهو اصلاً لم يكسب ود الجماهير او اللاعبين منذ حلوله مكان البرتغالي جوزيه مورينيو المستقيل من منصبه في سبتمبر الماضي.

ويتردد في الصحف البريطانية اليومية ان غرانت لا يحظى باحترام لاعبيه، وقد ربطت التقارير ذلك باقتراب تحول الهولندي فرانك رايكارد مدرب برشلونة الى العاصمة لندن في الصيف المقبل للاشراف على الفريق.
  
 
بورتو وشالكه
وعلى ملعب «استاديو دو دراغاو»، سيقف شالكه أمام مهمة صعبة في مواجهة بورتو بطل البرتغال للحفاظ على تقدمه 1 - صفر ذهاباً. ومن دون شك كانت النتيجة المذكورة الأبرز قبل أسبوعين في دوري الابطال،
 
وخصوصاً أن الفريق الالماني يعاني محلياً وهو لقي خسارته الثالثة على التوالي عندما سقط أمام ضيفه بايرن ميونيخ صفر-1 السبت الماضي، ليحقق الفريق البافاري فوزه الاول على أرض مضيفه منذ 10 سنوات.

وسيسعى بورتو بكل تأكيد الى استغلال انعدام توازن نظيره الالماني لحجز بطاقته الى الدور ربع النهائي، وهو يملك كل المقومات لتحقيق مبتغاه والدليل تربعه على قمة الدوري البرتغالي بفارق 12 نقطة عن اقرب ملاحقيه.
 
يذكر ان مباراة واحدة في الدور ثمن النهائي، ستقام الثلاثاء 11 مارس الحالي بين انتر ميلان الايطالي وضيفه ليفربول الانكليزي (صفر-2 ذهاباً) على ملعب «سان سيرو» في ميلانو
طباعة