مدفيديف يتعهد بمواصلة سياسات بوتين


تعهد مرشح الكرملين الفائز في الانتخابات الروسية ديميتري مدفيديف أمس بالسير على طريق سلفه فلاديمير، وشككت دوائر حقوقية دولية ومعارضة داخلية في نزاهة الانتخابات فيما خرجت مظاهرات محدودة بشكل ملحوظ احتجاجا على نتائج التصويت.  


وتفصيلا اعلنت اللجنة الانتخابية المركزية في روسيا  بعد فرز 90% من بطاقات التصويت في مكاتب الاقتراع ان ديميتري مدفيديف حصل على 70% من الاصوات.ويكون بذلك اقترب من النتيجة التي حققها فلاديمير بوتين الذي انتخب في عام2003 بحصوله على 71.31% من الاصوات.


ويتسلم الرئيس الروسي الجديد مهامه في السابع من مايو المقبل، حسب ما اعلن الليلة قبل الماضية رئيس الادارة الرئاسية الروسية سيرغي سوبيانين وهو ايضا مدير حملة مدفيديف الانتخابية. وقال لوكالة انترفاكس ان «حفل تنصيب الرئيس الجديد سيقام في السابع من مايو  المقبل».


من جهته هنأ بوتين الرئيس المقبل خلال حفل نظم في الساحة الحمراء في موسكو. وقال «ذلك يعني اننا نعيش في دولة ديمقراطية وان مجتمعنا المدني اصبح فاعلاومسؤولا». واعلن مدفيديف ان روسيا اختارت المضي قدما، مؤكدا انه سيتابع «سياسة الرئيس بوتين».  وقال «لدينا كل الفرص للحفاظ على سياسة بوتين، سنمضي الى الامام ومعاً سننتصر». 


ومدفيديف (42 عاما) سيصبح الرئيس الثالث لروسيا في حقبة ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي بعد بوريس يلتسين (1991-1999) وفلاديمير بوتين (2000-2008). كما انه اول رئيس لم تنطبع مسيرته بالاتحاد السوفياتي السابق لانه شهد سقوط الشيوعية عام 1991 حين كان في السادسة والعشرين من العمر.


وافادت اللجنة الانتخابية المركزية ان المرشح الشيوعي غينادي زيوغانوف حل ثانيا بحصوله على 9.17% من الاصوات فيما نال المرشح القومي فلاديمير جيرونوفسكي 5.9% من الاصوات واندريه بوغدانوف المؤيد لانضمام روسيا الى الاتحاد الاوروبي 2.1%.واعلن زيوغانوف انه سيتقدم بشكوى امام المحاكم للاحتجاج على انتهاكات القانون الانتخابي. وقال«لدينا ادلة على حصول تزوير في هذه الانتخابات وسنتوجه الى المحاكم». 


من جهته قال جيرينوفسكي الذي يعتبر مقربا من الكرملين «لست راضيا عن النتائجلكنني اعلم تماما انه من غير المجدي الاحتجاج عليها». 


من جهته اعلن اندرياس غروس رئيس بعثة مراقبي الجمعية البرلمانيةفي مجلس اوروبا، بعثة المراقبين الغربيين الوحيدة التي واكبت الانتخابات الرئاسية الروسية، ان هذه الانتخابات لم تكن «حرة» و«نزيهة». وقال غروس خلال مؤتمر صحافي ردا على اسئلة حول الثغرات التي سجلت «نعتقد ان هذه الانتخابات لم تكن حرة»، مضيفا «ليست عادلة». 


من ناحيته اعلن المعارض الروسي بطل العالم السابقفي الشطرنج غاري كاسباروف  أمس في سان بطرسبورغ ان انتخاب مدفيديفرئيسا لروسيا «غير شرعي». وقال كاسباروف للصحافيين قبل تظاهرة تنظمها المعارضة «لا نعترف بشرعية تعيين مدفيديف» في منصب الرئاسة. واضاف «نريد ان نحتج على هذه الانتخابات المهزلة. ان الثالث من مارس هو بالنسبة الينا بداية الكفاح ضد نظام غير شرعي». وتابع كاسباروف «لا احد يعرف شيئا عن مدفيديف، وهذا ليس امرا عاديا بالنسبةالى رئيس دولة. نعرف فقط انه يدير (مجموعة) غازبروم»، مؤكدا ان«مدفيديف شخصيةتفتقر الى الشرعية». 


وكان كاسباروف يتحدث برفقة حليفه زعيم القوميين البلاشفة ادوارد ليمونوف الى عدد من الصحافيين في مقهى قرب محطة موسكو.


بدورها اوقفت الشرطة في موسكو أمس ما لا يقل عن ستة اشخاصفي تظاهرة غير مرخصة للمعارضة احتجاجا على الانتخابات. ونقلت قوات مكافحة الشغب المتظاهرين الستة الى باصات كان يوجد فيها اصلا اشخاصآخرون.وجرت بالتوازي مع ذلك، تظاهرة اخرى في سان-بطرسبورغ (شمال غرب). وقال معارض روسي ان خمسين شخصا اخرين تم توقيفهم في موسكو.
 

باريس تهنئ وواشنطن ستتعاون بحذر 

هنا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الرئيس الروسي المنتخب ديمتري مدفيديف، مشددا على ان باريس«سترصد بانتباه» التطورات في روسيا،بحسب ما اعلن الاليزيه. وشدد ساركوزي على «ان فرنسا ستظل ترصد بانتباه التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في روسيا»، داعيا الرئيس المنتخب الى «زيارة فرنسا». 


من جهته اعلن البيت الابيض أمس نية الرئيس جورج بوش العمل مع مدفيديف وذلك بما يخدم «المصلحةالمتبادلة» للبلدين.وتجنب البيت الابيض التطرق الىشرعية تلك الانتخابات، وقال المتحدث غوردن جوندرو «ترك هذا الامر لمراقبي الانتخابات». كذلك، لم يشر البيت الابيض الى اي تهان، وسئل المتحدث عما اذا كان بوش يعتزمالاتصال بمدفيديف فرد انه يفترض ان يجري اتصالا هذا الاسبوع.


وقال جوندرو فيما كان بوش يستعد لمغادرة واكو (تكساس، جنوب) عائدا الى واشنطنبعد تمضية عطلة نهاية الاسبوع في كروفورد، ان «مدفيديف انتخب رئيسا لروسيا والولايات المتحدة تتطلع الى التعامل معه». واضاف ان «من مصلحة روسيا والولايات المتحدة المتبادلة التعاون» في مجالات مثل الحد من انتشار الاسلحة النووية ومكافحة الارهاب والجريمة الدولية».
باريس ــ أ. ف. ب