نجاد أنهى زيارته للعراق بتوقيع 7 اتفاقات


 أنهى الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد، أمس، زيارة تاريخية الى بغداد، بدأها الأحد، وسط احتفال رسمي اقيم في مقر الرئيس العراقي جلال الطالباني.
 
وقبيل انتهاء زيارته قال نجاد ان على قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة مغادرة العراق، وأضاف «نحن نعتقد ان القوى التي جاءت عبر البحار لتعبر آلاف الكيلومترات يجب عليها ان تغادر المنطقة، وتترك الأمور الى أصحابها».
 
وتابع ان «شعوب المنطقة تشمئز من تواجد القوات الأجنبية في المنطقة والتي لم تجلب سوى الخراب والدمار».
 
وقال موجهاً كلامه الى الرئيس الأميركي جورج بوش «لا وقت لدينا لسماع رسالتك» تعقيباً على تصريحات بوش عشية بدء زيارته الى العراق والتي قال فيها ان على نجاد «الكف عن تصدير الرعب» لكن الأخير رد ساخراً «لم اتسلم رسالة بهذا الخصوص».

وأعلن توقيع سبع مذكرات تفاهم مع العراق تشمل تنمية العلاقات بين البلدين في مجالات الصناعة والتجارة والجمارك وغيرها، فضلاً عن «التفاهم على تنفيذ مشروعات كبيرة ضمن المنحة الإيرانية» البالغ قيمتها مليار دولار أميركي.
 
الى ذلك، ذكرت مصادر صحافية عراقية ان مفاوضات إيرانية وأميركية جرت، مساء الأحد، في منزل الرئيس العراقي جلال الطالباني في بغداد.
 
ونقلت وكالة الأخبار العراقية، عن مصدر مطلع في بغداد، قوله ان وفداً من مجلس الشيوخ الأميركي برئاسة جيم كوستا زار بغداد، أول من أمس، في مهمة للقاء الرئيس الإيراني.
 
وأوضح المصدر ان نجاد رفض إجراء المفاوضات في المنطقة الخضراء مما دعا الجانبين لإجرائها في منزل الطالباني
.