المجموعة الإعلامية العربية و«دبي إنفينتي القابضة» تطلقان جائزة مايد بن محمد


أعلنت المجموعة الإعلامية العربية، وشركة «دبي إنفينتي القابضة»، امس، عن إطلاقهما جائزة الشيخ مايد بن محمد الإعلامية للشباب، والتي تهدف إلى تحفيز الطاقات الإبداعية لدى شبان وفتيات الدولة، وتشجيعهم على الانخراط في العمل في مجال الصحافة والإعلام. 


وقد تم رصد جوائز تصل قيمتها إلى مليون درهم للمسابقة. وستمنح الجائزة لأفضل الأعمال المتميّزة في ثلاث فئات إعلامية مختلفة هي الإذاعة والفيديو والأفلام والصحافة المطبوعة. ويمكن لكل الشبان والفتيات من مواطني دولة الإمارات، المشاركة بأعمالهم والتنافس من أجل الفوز بجائزة الشيخ مايد بن محمد.

 

وتنفيذاً لتوجيهات سموّ الشيخ مايد بن محمد بن راشد آل مكتوم، ستتولى «المجموعة الإعلامية العربية» مسؤولية تنفيذ  الجائزة وتنظيمها، بما يتضمن عملية الإشراف والمتابعة وتوفير الخدمات الإعلامية والإعلانية للتعريف بكل ما يتعلق بالجائزة من خلال مؤسسات المجموعة التي تغطي جميع القنوات الإعلانية والإعلامية، المرئية والمسموعة والمقروءة. 

 

وفي معرض تعليقه على هذه المبادرة المتميزة، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة الإعلامية العربية عبداللطيف الصايغ «أود التأكيد هنا أننا في «المجموعة الإعلامية العربية» نثمِّنُ عالياً هذه المبادرة المبتكرة، ونحن في غاية السعادة، للمشاركة في دعم هذه المبادرة، وعلى استعداد دائم لدعم المبادرات المماثلة، لما فيها من تفعيل للرؤى التنموية والاستشرافية للقيادات العليا لدعم الطاقات والكفاءات والمواهب الوطنية في المجالات والقطاعات كافةً. وباعتبارنا أكبر مجموعة إعلامية في الشرق الأوسط، سنكون من دون شك واحدةً من أوسع البوابات التي ستبقى مفتوحة على مصراعيها  أمام انضمام المهارات الإعلامية الشابة لدعمها من جهة والاستفادة من طاقاتها وطموحاتها المستقبلية من جهة أخرى». 

 

ومن جانبها قالت المدير العام لقناة «شوف تي في» رئيسة اللجنة المنظمة للجائزة خديجة المرزوقي، نحن الجهة المنظمة لهذه المبادرة الإعلامية التي أطلقها سموّ الشيخ مايد بن محمد بن راشد آل مكتوم، فخورون جداً بأن يكون لنا دورٌ مشارك فيها، باعتبارها تحمل الكثير من المضامين الإيجابية التي تهدف إلى النهوض والارتقاء بالقطاعات الإعلامية، وتشجيع الشباب الإماراتي على المشاركة في تطوير مجالات الإعلام المتخصصة في دولة الإمارات. وأقصى ما نتمناه هو أن ننجح في أداء مهمتنا بوصفنا منظمين لهذه الجائزة لإطلاقها وتفعيلها بالشكل الأمثل».

 

وستقوم لجنة التحكيم باختيار أفضل 15عملا مشاركا في كل فئة، ليتم عرضها على الجمهور، للتصويت بوساطة الرسائل النصية القصيرة، واختيار الأعمال الفائزة، حيث سيتم عرض الأعمال الـ15 المختارة في فئة الإذاعة على راديو الخليجية، أما الأعمال الـ15 المختارة في فئة الفيديو والأفلام، فسيتم عرضها  على موقع «شوف تي في»، في حين ستنشر الأعمال  الـ15 المختارة في فئة الصحافة المطبوعة، من خلال صحيفة «الإمارات اليوم».  


يذكر أن «دبي إنفينتي القابضة» هي الراعي الحصري للجائزة، وبهذه المناسبة قالت الرئيسة التنفيذية لشركة «دبي إنفينيتي القابضة سميرة عبد الرزاق ان الشركة تحرص في إطار مسيرتها نحو التفوق والتميّز،  على «توثيق علاقاتها مع الشركاء والعملاء والموظفين والمجتمع كله، كما تواصل الجهود للبحث عن أفضل الكوادر والطاقات في الدولة» معربة عن سعادتها «برعاية جائزة الشيخ مايد بن محمد الإعلامية للشباب ودعمها، ونتمنى التوفيق والمستقبل الناجح لجميع المشاركين». 

 

وقد تم تخصيص مليون درهم جوائز نقدية للمبادرة، حيث سيمنح الفائزون  بالمركز الأول في كل مجال مبلغ 200 ألف درهم إماراتي لكل منهم، وسيحصل أصحاب المركز الثاني على مبلغ 75000 درهم لكل منهم. أما أصحاب المركز الثالث فسيحصل كل منهم على 50000 درهم، في حين ستوزع الـ 25000 درهم المتبقية على 25 شخصاً سيتم اختيارهم عشوائياً من بين المشاركين في التصويت. 

 

وتضم لجنة التحكيم في فئة الصحافة المطبوعة كلاً من أحمد عاشور في قسم المحليات، وأحمد أبو الشايب، نائب رئيس القسم الرياضي، وقصي بكري وكلهم من جريدة «الإمارات اليوم». 

 

أما لجنة التحكيم في فئة الفيديو والأفلام، فتتكون من سامر المرزوقي، مدير المشاريع الخاصة، وخالد العور، رئيس قسم الإنتاج، وعلاء العكاوي منتج الفقرات الترويجية.

 

وتتألف لجنة التحكيم في فئة الإذاعة من محمود الرشيد، نائب المدير العام لشبكة الإذاعة العربية، وعادل حسين، مدير الجودة في الشبكة، ومحسن حسين، مدير البرامج في إذاعة نور دبي .  
    

طباعة