«سيناريوهات» ما بعد انتخابات تكساس وأوهايو - الإمارات اليوم

«سيناريوهات» ما بعد انتخابات تكساس وأوهايو

   
الانتخابات التمهيدية المرتقبة غداً في اربع ولايات أميركية بينها اوهايو (شمال) وتكساس (جنوب)، يمكن ان تسجل نهاية عملية اختيار المرشح الجمهوري الى البيت الابيض، ولكن ربما لن يكون ذلك ممكناً في الجانب الديمقراطي.


فلدى الفريق الجمهوري يبدو الوضع محسوماً لمصلحة سيناتور اريزونا جون ماكين بحسب استطلاعات الرأي، ليكون المرشح الرسمي للحزب الى انتخابات نوفمبر المقبل. وبحسب الموقع الالكتروني المتخصص «ريل كلير بوليتيكس» حصل ماكين حتى الان على 1019 مندوباً مقابل 254 فقط لمنافسه حاكم اركنسو السابق مايك هاكابي. وللفوز بترشيح الحزب الجمهوري يجب الحصول على تأييد 1191 مندوباً. ولم يعد ينقص ماكين سوى 172 مندوباً لبلوغ هذا السقف، علماً ان انتخابات الثلاثاء تضم 265 مندوباً لدى الجمهوريين ويبدو ان ماكين قادر على الفوز بهم جميعاً.


اما في الجانب الديمقراطي فالوضع يبدو اكثر تعقيداً لانه حتى في حال تحقيق الفوز في الولايات الاربع غداً، فلا باراك اوباما ولا هيلاري كلينتون سيحصلان على عدد المندوبين المطلوب وهو 2025 للفوز بترشيح الحزب. وبحسب موقع «ريل كلير بوليتيكس» فإن اوباما حصل حتى الان على 1277 مندوباً مقابل 1279 لكلينتون. ويوم غد ستشمل الانتخابات 370 مندوباً في الاجمال. وهؤلاء المندوبون سيوزعون وفق النظام النسبي. وفي اوهايو (141 مندوباً) وتكساس (193 مندوباً) المنافسة على اشدها بين المتنافسين. وتشير استطلاعات الرأي الى تقدم طفيف لاوباما في تكساس لكن كلينتون تتقدم عليه في اوهايو.


فإذا فاز اوباما في اوهايو وتكساس بعد تحقيقه 11 فوزاً متتالياً منذ «الثلاثاء الكبير» في الخامس من فبراير الماضي، فإن ذلك سيحدث دينامية كبيرة لمصلحته. لكن لا شيء يرغم كلينتون على الانسحاب من السباق. 


الا ان مسؤولي الحزب الديمقراطي قد يمارسون ضغطاً عليها لتتراجع او قد تقرر بنفسها وضع حد لحملتها. وإذا فازت كلينتون في اوهايو وخسرت في تكساس او العكس فذلك قد يقودها الى البقاء في المنافسة ربما حتى موعد الانتخابات التمهيدية في بنسلفانيا في 22 ابريل المقبل.

طباعة