سورية تتهم واشنطن بتعطيل الحلول في لبنان وموسى يؤكد انعقاد القمة


اتهمت سورية الولايات المتحدة بتعطيل التوصل الى حل للازمة السياسية في لبنان بارسالها للسفينة الحربية «كول» قبالة السواحل اللبنانية. فيما أكد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عقب لقائه الرئيس السوري بشار الاسد انعقاد القمة العربية في موعدها.


وفي اول رد فعل من دمشق على اعلان واشنطن عن تحرك السفينة الحربية كول قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان الولايات المتحدة لن تتمكن من فرض حل في لبنان باستخدام القوة.


وأكد المعلم في مؤتمر صحافيمع موسى ان وجود المدمرة «كول» قبالة لبنان يؤكد ان واشنطن تقوم بتعطيل ما يطرح من حلول سياسية للازمة في لبنان. وقال ان «الولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي لم يؤيد المبادرة العربية (حول لبنان) وهذا يعني ان الولايات المتحدة وجهت الرسالة اولاً الى مهمة موسى والمبادرة العربية والجامعة العربية».


واضاف «اعتقد ان التجارب السابقة لتدخل الاسطول الاميركي في لبنان لم تكن مجدية. لذلك اقول لمن يراهن في لبنان على تلويح الولايات المتحدة باستخدام القوة او باستعراض عضلاتها، هذا الرهان فاشل».


واكد ان الولايات المتحدة لا تستطيع فرض حل في لبنان كما تراه، موضحا ان «الحل في اطار المبادرة العربية وجهود عمرو موسى ومن خلال توافق اللبنانيين على اساس قاعدة لا غالب ولا مغلوب».


وعن موضوع نقل السفير السعودي من دمشق إلى الدوحة (البعض رده إلى تدهور العلاقة السورية السعودية واعتبره انسحاباً هادئاً)، قال المعلم «لا تعليق لي على هذا الموضوع، فالمسألة تخص السيادة السعودية».


وعن الطريقة التي ستسلم بها سورية رسائل الدعوة للقمة لكل من السعودية ولبنان قال المعلم إن إيصال رسائل الدعوة إلى لبنان والسعودية يتم بطرق عدة، هناك عشرات الطرق التي يمكن بها تسليم رسائل الدعوة للدول».


وعن الجهة التي ستمثل لبنان في القمة اكتفى المعلم بالقول إن«لبنان سيتم تمثيله»، دون أن يضيف أي إيضاحات أخرى.


من جهته، قال موسى رداً على سؤال عن ارسال المدمرة «كول» انه موضوع في غاية الخطورة يجب التشاور بشأنه بين الوزراء العرب في الاجتماع الذي سيعقد غداً في القاهرة.


وكان موسى وصل مساء الجمعة الى دمشق في زيارة تستمر يوماً واحداً للبحث مع المسؤولين السوريين في انعقاد القمة المقررة في دمشق أواخر مارس الحالي.


والتقى موسى الرئيس الاسد، كما اجرى محادثات مع نائب الرئيس السوري فاروق الشرع والمعلم. وقال موسى في المؤتمر الصحافي «أتيت الى دمشق في إطار الاعداد للقمة».  واضاف موسى الذي أكد انعقاد القمة في موعدها «ناقشنا المشكلات الخطيرة التي تسببت بالتوتر في العلاقات العربية، ومن مصلحة الجميع ان تنعقد وتنجح القمة في دمشق». وأشار الى أن انتخاب رئيس في لبنان مسألة مهمة ،«ويراها كثير من الزعماء العرب ضرورة»، مؤكداً ان «الكل بلا استثناء يدعو الى انتخاب رئيس في لبنان».