"الرابح الأكبر" خسر نصف وزنه

قال الشاب المواطن وليد حميد الفائز بلقب برنامج «الرابح الأكبر» الذي نقلت فعالياته قناة «إم بي سي» على مدار ثلاثة أشهر، إنه يعتزم إنشاء مركز خاصّ لصيانة الطائرات، فضلاً عن إقامة جمعية ذات نفع عام تحت مسمّى «أصدقاء البدينين» تُعنى ببث الأمل في الوصول إلى وضع صحي لأصحاب الأوزان الثقيلة .

وليد الذي كان وزنه 130 كيلو غراماً لحظة تسجيله في البرنامج، تمكن من فقدان نصف وزنه في زمن قياسي لم يتجاوز ستة أشهر، هي فترة تسجيل البرنامج قبل إذاعته، ليصل إلى 65.200 كيلو غراماً، منفرداً برقم قياسي عالمي على مدار تاريخ البرنامج سواء في نسخته الأصلية الأميركية «الخاسر الأكبر»،

أو في نسخته العربية التي فاز بها في العام الماضي شاب أردني تمكن من فقدان 48% من وزنه الإجمالي في مقابل 50.04 لوليد، بينما اقتصر الرقم الأميركي المحقق في هذا الإطار على فقدان 47% فقط من وزن الخاسر الأكبر مات لوفر .

وفي لقائه مع «الإمارات اليوم»، كان وليد متحفظاً عن ذكر وظيفته الرسمية السابقة، ضابطًا في القوات المسلحة الإماراتية، أحالته على التقاعد ظروف السمنة المفرطة التي أدت إلى إصابته بتفلطح في القدمين،

فضلاً عن تسبّبها في عدم تمكنه من الشفاء من إصابة بسيطة لحقت به، رغم فخره الشديد بمنجز إرادته واصطحابه الدائم لثيابه القديمة شاهدًا حاضرًا على قوة عزيمته.

اشترى وليد مصوغات خطيبته من قيمة جائزة «الرابح الأكبر» المالية وقدرها 250 ألف ريال سعودي، ويقول«أفقدتني السمنة وظيفتي وزادت صعوبة الاقتران بالفتاة التي اخترتها، والقبول الاجتماعي،

وهو ما ربحته بتخلصي من الوزن الزائد؛ لذلك قررت أن أخطط لمشروع إنشاء مركز لصيانة الطائرات الخاصة، وهو القرار الذي لم أكن أجرؤ على اتخاذه قبل ذلك، فيما زالت عراقيل اقتراني بمن اخترت أيضًا بعد أن أصبحت «الرابح الأكبر»، لأجد نفسي تاليًا شخصاً شديد القبول ممّن حوله إلى الدرجة التي أصبحت معها شخصًا مشهورًا تُلتقط إلى جواره الصور التذكارية».

وحول تفاصيل حصوله على لقب «الرابح الأكبر» ذكر وليد «انقسمت المسابقة إلى مرحلتين، خضع لها في الأولى المتسابقون الـ14 كافة الذين تمّ اختيارهم من بين 750 شخصًا شديدي البدانة، إلى حمية وتدريبات لياقة بدنية في مركز الصحة والرياضة التابع للبرنامج في بيروت على مدار ثلاثة أشهر، خسرت أثناءها 37.800 كيلو غراماً،

ليصبح وزني 92.700، تم بعدها إنهاء المعسكر الذي كان يغادره أقل المتسابقين نجاحًا في فقدان وزنه الزائد أسبوعيًا، ليصعد إلى المرحلة الثانية ثلاثة متسابقين فقط، حُدِّد لهم موعد بعد ثلاثة أشهر من أجل إخضاعهم للوزن النهائي وتحديد هوية الفائز».