مسلسلات مصرية تعاني من تكاليف التصوير الخارجي

 يعاني منتجو المسلسلات التلفزيونية في مصر من ارتفاع تكاليف التصوير الخارجي، ما تسبب في ارتفاع التكاليف الأخرى المتعلقة بالعمل، في حين تأجل تصوير مسلسلات أخرى،
 
بسبب تذبذب إجارات أماكن التصوير الخارجي، والمتمثلة في الفنادق والمستشفيات والمؤسسات الخاصة والعامة. و تؤكد مديرة إنتاج مسلسلي «مسك الليل»، و«جريمة في الساحل الشمالي» مايسة يسري أن الأزمة ليست في ارتفاع أجور النجوم فقط، بل زيادة المبالغ التي ندفعها في أماكن التصوير الخارجي، مثل المستشفيات التي يبدأ إيجار يومها الواحد من 800 دولار شاملة التأمينات على الأجهزة.

أما في الفنادق فقد وصل إيجار اليوم الواحد في الفنادق الكبرى إلى 3600 دولار، فضلا عن تكاليف ايجار الاستديو ووحدة التصوير الخارجي التي وصل إيجارها إلى 1100 دولار، الأمر الذي تسبب في تأجيل مشاهد  علا غانم صاحبة الدور الرئيس في المسلسل، إلى الأسبوع المقبل مع يوسف فوزي الذي استولى على أموالها ضمن الأحداث.

ويستمر التصوير لمدة 10 أيام. ويشارك في هذه المشاهد محمود قابيل وعزت العلايلي وصلاح رشوان ومنال عبد اللطيف.وطبقا لبرنامج العمل يتفرغ خلال الفترة  المقبلة كل من ندي بسيوني وعزت العلايلي ورجاء الجداوي ومحمد الشقنقيري، لتصوير أدوارهم في «مسك الليل».