سوريا تحمل بشدة على السياسة الاميركية في الشرق الاوسط

 

شنت سوريا اليوم السبت حملة عنيفة على الولايات المتحدة التي قررت ارسال المدمرة الاميركية "كول" قبالة الشواطىء اللبنانية، متهمة واشنطن بالرغبة في فرض حل اميركي للازمة السياسية في لبنان المجاور بالقوة.

 

واكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمر صحافي مشترك مع الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، ان كل الدول العربية ستدعى الى حضور القمة العربية في دمشق في 29 و30 اذار/مارس الجاري.

 

وقال المعلم في مستهل المؤتمر الصحافي ان وجود المدمرة الاميركية كول قبالة لبنان يؤكد ان واشنطن "تقوم بتعطيل ما يطرح من حلول سياسية للازمة في لبنان".

 

واضاف ان الولايات المتحدة هي "البلد الوحيد الذي لم يؤيد المبادرة العربية (حول لبنان) وهذا يعني ان الولايات المتحدة وجهت الرسالة اولا الى مهمة موسى والمبادرة العربية والجامعة العربية".

 

واضاف "اعتقد ان التجارب السابقة لتدخل الاسطول الاميركي في لبنان لم تكن مجدية. لذلك اقول لمن يراهن في لبنان على تلويح الولايات المتحدة باستخدام القوة او باستعراض عضلاتها، هذا الرهان فاشل".

 

واكد ان الولايات المتحدة "لا تستطيع فرض حل في لبنان كما تراه"، موضحا ان "الحل في اطار المبادرة العربية وجهود عمرو موسى ومن خلال توافق اللبنانيين على اساس قاعدة لا غالب ولا مغلوب".

 

واعلنت الولايات المتحدة الخميس ارسال المدمرة الاميركية "يو اس اس كول" قبالة شواطىء لبنان بسبب المخاوف من الوضع في هذا البلد الذي يمر في اسوأ ازمة سياسة منذ نهاية الحرب الاهلية في 1990.

 

ودمشق قريبة من المعارضة اللبنانية التي يشكل حزب الله احد اكبر مكوناتها، في مواجهة غالبية نيابية مناهضة لسوريا ويدعمها الغرب.

 

بدوره وردا على سؤال، قال موسى انه اجرى محادثات مع الرئيس السوري بشار الاسد بشان الاستعدادات لعقد القمة العربية.

 

وقال موسى في المؤتمر الصحافي "اتيت الى دمشق في اطار الاعداد للقمة"، واضاف "ناقشنا المشاكل الخطيرة التي تسببت بالتوتر في العلاقات العربية. ومن مصلحة الجميع ان تنعقد وتنجح القمة في دمشق".

 

واشار موسى الى انها اول قمة عربية تعقد في دمشق منذ انشاء الجامعة العربية.

 

ورأى محللون ووسائل اعلام عربية ان السعودية ودولا عربية اخرى قد تقاطع قمة دمشق او تخفض تمثيلها الى مستوى متدن اذا لم تلق مسألة الفراغ الرئاسي في لبنان تسوية قبل القمة.

 

وكان موسى وصل مساء الجمعة الى دمشق في زيارة تستمر يوما واحدا للبحث مع المسؤولين السوريين في انعقاد القمة المقررة في دمشق اواخر اذار/مارس الحالي.

 

والتقى موسى الرئيس السوري بشار الاسد، كما اجرى محادثات مع نائب الرئيس السوري فاروق الشرع والمعلم. وقال ان "انتخاب رئيس في لبنان مسألة مهمة ويراها كثير من الزعماء العرب ضرورة"، مؤكدا ان "الكل بلا استثناء يدعو الى انتخاب رئيس في لبنان".

 

وارجئت جلسة لمجلس النواب اللبناني كان مقررا عقدها الثلاثاء لانتخاب رئيس للبنان الى 11 اذار/مارس بعد فشل موسى مجددا في الوساطة التي يقوم بها بين المعارضة والغالبية النيابية.

 

وقام موسى بمهمات وساطة عدة في بيروت في محاولة لتبني خطة عربية تنص على انتخاب قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية يلي ذلك تشكيل حكومة وحدة وطنية وانما دون اقلية معطلة كما تطالب المعارضة، ثم وضع قانون جديد للانتخاب.


واضطرت سوريا الى سحب قواتها من لبنان في نيسان/ابريل 2005 بعد 29 سنة من تواجدها في هذا البلد. وجاء هذا الانسحاب بعد شهرين من اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في تفجير في بيروت في شباط/ فبراير 2005. ونفت دمشق اي تورط لها في عملية الاغتيال.