أنقرة: سنبقى في شمال العراق «الوقت اللازم»

 أعلن وزير الدفاع التركي وجدي غونول أمس أن القوات المسلحة التركية ستبقى في شمال العراق «الوقت اللازم» لمحاربة المتمردين الأكراد، رافضاً تحديد مهلة للانسحاب.
 
وقال غونول خلال مؤتمر صحافي عقد إثر محادثات مع نظيره الأميركي روبرت غيتس الذي وصل الى أنقرة أول من أمس إن «تركيا ستبقى في شمال العراق الوقت اللازم» لكنه أكد أن بلاده «لا تنوي احتلال أي منطقة» في كردستان العراق، ملمحا الى ان الجيش التركي سيعود الى قواعده في تركيا بعد تحقيق أهدافه ضد متمردي حــزب العمال الكردســتاني المتحصنين في هذه المنـطقة الجبلية العراقية.
 
من جهته قال غيتس إنه لم يتلق اي جدول زمني محدد لانسحاب القوات التركية التي تشن منذ 21 فبراير هجوماً برياً على قواعد حزب العمال الكردستاني، وكرر أيضا دعوة واشنطن الى ان تكون العملية قصيرة قدر الإمكان وذات أهداف محددة بعناية، مضيفاً «يجب أن يكون واضحاً ان العمل العسكري وحده لن ينهي هذا الخطر الإرهابي».

  وقال«انه يجب على أنقرة أيضا ان تتخذ خطوات سياسية واقتصادية لعزل متمردي حزب العمال والمساعدة على مساندة الأكراد في تركيا».
 
من جهة ثانية تحولت تظاهرة ضد العملية العسكرية في مدينة دوغو بيازيت التركية حيث الغالبية من الأكراد، الى صدامات مع الشرطة كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التي أشارت الى إصابة ثلاثة من رجال الشرطة بجروح طفيفة واعتقال 55 متظاهراً.