محادثات التجارة العالمية تواجه خطر الانهيار

   
رأى المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي بيتر ماندلسون أمس، أن «المحادثات التي بدأت قبل ست سنوات للتوصل الى اتفاق للتجارة العالمية تواجه احتمالات كبيرة بأن تنهار». 


وقال ماندلسون، في كلمة أمام وزراء التجارة من بعض أفقر دول العالم خلال اجتماعهم في ليسوتو، «دعوني أقول وأشدد باسم أوروبا، سوف نعمل طوال الوقت لتحقيق نتيجة عادلة ومتوازنة».  وأضـاف «لكني أخشـى الآن أن دورة الدوحة تـواجه خطرا كبيرا بالانهيار، فيما سيكون أول انهيار على الإطلاق لدورة مفاوضات تجارية متعددة الأطراف».


ومن المتوقع أن تدعو منظمة التجارة العالمية إلى عقد اجتماع لكبار المسؤولين التجاريين في مارس أو ابريل المقبلين، للعمل على تحقيق تقدم في محادثات جولة الدوحة التي تواجه خطر نفاد ما تبقى من وقت قبل انتخابات الرئاسة الأميركية.


وقال مسؤولون تجاريون إن ذلك قد يؤخر المفاوضات عدة سنوات أو يتسبب في انهيارها. 


واعتبر ماندلسون أن الاتحاد الأوروبي قدم عرضا سخيا بشأن إزالة الحواجز التجارية أمام أسواقه الزراعية التي تتمتع بالحماية وأن على الولايات المتحدة أن تقتدي به بخفض دعم الحاصلات الزراعية وان على الدول النامية الكبرى مثل البرازيل والهند فتح أسواقها أمام السلع الصناعية والخدمات.


وبدأت جولة الدوحة في أواخر عام 2001 على أمل إعطاء الاقتصاد العالمي دفعة، ومساعدة الدول الفقيرة على مكافحة الفقر، وذلك بإزالة الحواجز التي تعوق صادراتها. لكن المفاوضات وقعت في أزمة تلو الأخرى بسبب خلافات الدول الغنية والفقيرة.