«دبي العطاء» تكافح الفقر في العالم


أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكما لامارة دبي قانونا بإنشاء مؤسسة دبي، العطاء كمؤسسة غير حكومية تتمتع بالشخصية الاعتبارية المستقلة.


وتسعى المؤسسة، حسب ما جاء في القانون، إلى جمع الأموال والتبرعات من داخل إمارة دبي وخارجها لتحقيق الأهداف التي أسست من أجلها، ومن تلك الأهداف تقديم المساعدات اللازمة للمحتاجين على مستوى دول العالم، ومساعدة وتمكين المجتمعات المدنية، خصوصا النساء والأطفال، على مستوى دول العالم، بالإضافة إلى دعم جهود مكافحة الفقر في جميع أنحاء العالم وحماية وتعزيز كرامة الإنسان.


وتدعم المؤسسة المجتمع المدني داخل الإمارة وخارجها من أجل تحقيق أهداف التنمية البشرية ودعم العمل التطوعي الاجتماعي داخل دبي وخارجها وتمويل ودعم جهود التنمية البشرية المستدامة.


ونص القانون على أن يكون للمؤسسة مجلس إدارة يتكون من رئيس وعدد من الأعضاء لا يقل عددهم عن خمسة، بمن فيهم الرئيس، يعينون بمرسوم يصدره الحاكم، على أن يتولى إدارة المؤسسة مدير يعينه رئيس مجلس الإدارة، وللمؤسسة أن تنشئ لها فروعا في أي دولة من دول العالم بهدف إيصال رسالتها وأهدافها إلى مختلف المستويات، سواء من خلال أنشطتها واجتماعتها أو اتصالاتها المباشرة مع المؤسسات والهيئات المختلفة.


وجاء في القانون أن تتكون الموارد المالية للمؤسسة من الهبات والتبرعات والهدايا التي تقدم للمؤسسة ويقبلها مجلس الإدارة وعوائد استثمار أموال المؤسسة، كما يكون لها جهاز إداري وفني يتكون من عدد من الموظفين والإداريين.