الماس: غيابي عن الشارقة سببه «فيروس»

 

أكد حارس مرمى الفريق الاول لكرة القدم بنادي الشارقة محمود المـاس انه جاهز للعودة من أجل الدفاع عن عرين المـلك في مباراته المهمة والمصـيرية امام الوصـل غـداً الجمعة في نصف نهائي كأس رئيس الدولة.
 
وقال انه تجاوز حالة الاصابة التي حرمته من المشاركة في مباراتي الفريق الاخيرتين امام النصر والجزيرة في الدوري بعد عودته لتدريبات الفريق ومشاركته في المران الرئيس امس.
 
ونفى الماس ان تكون هناك اسباب غير المرض دفعته للغياب عن مباراتي النصر والجزيرة، وقال: «عانيت من مغص معوي شديد، وأصبت بحالة اعياء قبل مباراة النصر حرمتني من التواجد مع الفريق وخضعت لكشف طبي دقيق بمعرفة طبيب النادي ماهر حفيظي وتبين اصابتي بفيروس أدى لتقلصات قوية في معدتي، ورغم خضوعي للعلاج المكثف قبل مباراة الجزيرة الا ان حالتي لم تتحسن ولم اتمكن من العودة، ولا توجد اسباب اخرى غير ذلك خاصة انني حرصت على التواجد مع الفريق في المباراتين وسافرت الى ابوظبي لأكون بجوار زملائي مع الفريق ولأشد من ازرهم في المواجهة الصعبة».
 
وأكد الماس ان مشكلته السابقة مع النادي بشأن التفرغ انتهت وتم غلق الموضوع بشكل نهائي، وقال: «لا توجد ادنى علاقة بين موضوع التفرغ وغيابي عن المباريات، وكل تركيزي ينصب حاليا مع الفريق في التفكير في الفوز ببطولة هذا الموسم وأرى اننا مؤهلون لتحقيق ذلك وأغلى الكؤوس ستكون من نصيبنا بإذن الله».
 
وأضاف الماس: «مباراة الوصل صعبة لكننا عازمون على تقديم هدية جديدة لجماهيرنا العريضة بالتأهل الى الدور النهائي واللعب على الكأس الغالية، وأتمنى من جمهورنا الكبير ان يملأ مدرجات النادي الاهلي غداً في المباراة ونحن قادرون على اسعادهم وان ننسيهم ألم الخسارتين المتتاليتين امام النصر والجزيرة في الدوري».
 
ورفض حارس الشارقة رفع الراية البيضاء في الدوري، وقال: «فرصتنا مازالت كبيرة في المنافسة على لقب بطولة الدوري ولكن بشرط الا نخسر اي مباراة في باقي مشوار المنافسة والأهم ان نفوز في كل المباريات التي تجمعنا مع فرق المقدمة لاسيما اننا سنلاقي الشباب والشعب على ملعبنا».
 
والتمس الماس العذر لزميله طارق مصبح الذي تولى مهمة الدفاع عن شباك الشارقة في اخر مباراتين وخسرهما الفريق صفر/1 امام النصر و1/4 امام الجزيرة، وقال: «طارق من افضل الحراس لكنه بعيد عن المباريات منذ عام ونصف العام تقريباً، وكما تعرفون فحارس المرمى يحتاج الى اكتساب المباريات فما بالكم .

وهو لا يلعب حتى في المباريات الودية وهذا امر يحسب له فأي حارس مكانه لو تعرض لمثل هذا الموقف لاعتذر ولن يلومه احد على ذلك لكنه تحمل المسؤولية بشجاعة يحسد عليها وقدم ما عليه ولا يسأل عن الخسارة في المباراتين لان الخسارة يتحملها الفريق بالكامل، وأرى شخصياً انه قام بعمل بطولي
.