إغلاق صيدليات تبيع أدوية «مشبوهة» - الإمارات اليوم

إغلاق صيدليات تبيع أدوية «مشبوهة»


أغلقت لجنة التراخيص في وزارة الصحة 26 صيدلية في دبي والإمارات الشمالية، واتخذت عقوبات ضد 29 صيدلانياً لبيعهم أدوية ومستحضرات طبية «مشبوهة»، وفقاً لمدير إدارة الرقابة الدوائية في الوزارة، الدكتور عيسى بن جكة المنصوري.
 
في حين أغلقت هيئة الصحة في أبوظبي صيدليات في العين والمنطقة الغربية وأبوظبي، كونها «تبيع أدوية مغشوشة ومهرّبة ومزوّرة».
 
وأفاد مستشار الأدوية والمنتجات الطبية في الهيئة، الدكتور محمد أبو الخير، بأن «الهيئة نظمت خلال العام الماضي نحو 800 حملة تفتيش على صيدليات العاصمة والمناطق التابعة لها، وتبيّن وجود مخالفات جسيمة في عدد من الصيدليات».
 
وأبلغ المنصوري «الإمارات اليوم» بأن «حملات التفتيش على صيدليات دبي والإمارات الشمالية أظهرت أنها تعرض أدوية مشبوهة للبيع». وتعرِّف الوزارة الأدوية «المشبوهة» بأنها التي «تدخل الدولة بطرق غير شرعية، وتهدد صحة المرضى بمضاعفات صحية خطرة».
 
وأوضح المنصوري أن «تلك الصيدليات عرضت أدوية مخدرة غير مصرح ببيعها، وأدوية ومستحضرات مزوّرة ومسروقة، وأخرى مهربة وغير مرخص ببيعها في الدولة».
 
وأفاد بن جكة بأن «الوزارة نظّمت، أخيراً، حملات تفتيش شارك فيها 14 مفتشاً، شملت صيدليات عدة في دبي والإمارات الشمالية، وضبط المفتشون صيادلة يخبئون أدوية مراقبة (مخدرة) غير مصرح ببيعها في أماكن سرية في الصيدليات، وبعضهم يخبئها في جيوب الرداء الأبيض، لبيعها لمن يطلب، بعيداً عن أعين الرقابة».
 
وأشار إلى أن «صيدليات كانت تعرض أدوية مهربة من الخارج، وأخرى مزوّرة  لبيعها للمرضى بأسعار زهيدة»، لافتاً إلى أن «عبوات هذه الأدوية تحمل أسماء لشركات أدوية كبرى، لكن التحليل المخبري لمحتوياتها أثبت أنها مزوّرة، ومحتواها يضر بالصحة».
 
وتابع: «تم أيضاً ضبط صيدليات تبيع منتجات دوائية مقلّدة لأسماء أدوية شهيرة، وأخرى تالفة، ولا تصلح للاستهلاك الآدمي»، كما صادر المفتشون «أدوية تلاعب الصيادلة في أسعارها لبيعها بأعلى من قيمتها، وأدوية مجانية تباع بمقابل مالي».
 
وأفاد بأن المفتشين «اكتشفوا وجود مضاد حيوي مهرب من سلطنة عُمان، عن طريق منفذ البريمي»، موضحاً أن «الدواء تم تهريبه إلى صيدلية في مدينة العين، ثم انتقل إلى مستودع للدواء في الشارقة، ومنه إلى صيدليات عدة في الإمارات الشمالية».
 
ولفت إلى أن «هذا الدواء غير مرخص للبيع في الدولة، ويباع بأسعار زهيدة»، مشيراً إلى أنه «تمت مصادرة الكميات المضبوطة، وتوجيه إنذارات للصيدليات التي عرضت الدواء المهرب».
 
وأضاف أن «الوزارة تتخذ إجراءات عقابية مشددة تجاه المخالفين من الصيادلة، تصل إلى حد وضع أسمائهم على قائمة سوداء، وتعمم أسماؤهم على مستوى الدولة ودول الخليج لمنعهم من العمل في أي صيدلية في الخليج».
 
يشار إلى أن وزارة الصحة تشرف على 1142 صيدلية خاصة، و40 صيدلية حكومية يعمل فيها 2051 صيدلانياً   «الصحة» عاقبت 29 صيدلانياً خالفوا آداب المهنة وباعوا أدوية مسروقة
طباعة