موسكو: واشنطن تحرّض على زعزعة أوروبا

 
قال المرشح لانتخابات الرئاسة الروسية ديمتري ميدفيديف أمس، ان الولايات المتحدة تحرض على زعزعة الاستقرار في أوروبا من خلال مساندة استقلال كوسوفو.
 
وأضاف ميدفيديف وهو النائب الاول لرئيس الوزراء الروسي خلال زيارة لمدينة نيغني نوفغورود الروسية «هناك قرارات، واذا كنا صادقين بشأنها..هي تحريض من الضفة المقابلة للمحيط  الاطلسي».
 
وتابع «انهم يضعون أوروبا في موقف صعب للغاية، ونحن نعلم أن أميركا لا تخاطر بشيء، وأنها بعيدة». وقال «أسوأ ما في الامر، هو أن استقرار المنطقة وأمنها بأكملها يتعرضان للخطر. كل ما عليك فعله هو اشعال عود ثقاب وسوف تندلع النيران في كل مكان».
 
وأيدت روسيا حليفتها صربيا في معارضة استقلال كوسوفو. وحذرت موسكو الدول الغربية من أن الاعتراف بكوسوفو من الممكن أن يثير سلسلة من ردود الفعل تتمثل في نزعات انفصالية في أنحاء أوروبا.
 
وكان ميدفيديف (42 عاما) المرجّح فوزه في انتخابات الرئاسة الروسية انضمّ الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مهاجمة الغرب بشأن كوسوفو، ولكنه لم يخصّ الولايات المتحدة قبل ذلك بالانتقاد في هذه القضية.
طباعة