لإمارات تبحث رفع الحظر عن استيراد اللحوم الفرنسية

 
كشف المدير التنفيذي للمجموعة الفرنسية لتسويق المنتجات الغذائية، ايرك سنتير،، عن وجود مباحثات مع جهات حكومية لرفع الحظر المفروض على توريد منتجات اللحوم الفرنسية إلى الإمارات، والمفروض منذ أكثر من ثلاثة أعوام، في إطار الحظر العام على اللحوم الأوروبية بسبب شكوك بوجود أمراض وبائية في بعض المزارع.
 
وأكد سنتير، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، أن المباحثات بين الجانبين الفرنسي والإماراتي تشمل عرض مستندات تؤكد انتهاء الأسباب السابقة لفرض الحظر، وخلو اللحوم الفرنسية من أمراض وبائية. وأوضح أن صادرات الغذاء الفرنسية إلى الإمارات نمت بنسبة 15%، اذ بلغت 161 مليون يورو خلال العام الماضي، لافتا إلى أن الإمارات تستحوذ على المركز الثاني خليجيا في استهلاك الأغذية الفرنسية بعد السعودية التي يبلغ حجم صادرات الأغذية والمشروبات إليها نحو 194 مليون يورو. وأضاف أن «الإمارات احتلت المرتبة الأولى في المنطقة من حيث معدلات النمو المتصاعدة في استهلاك الأغذية الفرنسية منذ أعوام عدة، نظرا لتنامي حجم الفنادق والمطاعم الموجودة فيها».


وأشار سنتير إلى أن الشركات الفرنسية رفعت حجم وراداتها من الدواجن ومنتجات الألبان لتلبية احتياجات الأسواق المحلية، موضحا أن أسعار المنتجات الفرنسية تعد منافسة لمثيلاتها في الامارات. وقال إن «الشركات الفرنسية لم تقم بسد احتياجات الإمارات من بيض المائدة، بسبب ارتفاع تكلفة الشحن، كما أن البيض الفرنسي هو من المنتجات العضوية التي تباع بأسعار مرتفعة».
 
وأضاف أن «شركات الغذاء الفرنسية تسعى لإقامة استثمارات في الإمارات»، موضحا ان «أولى تلك المشروعات سيتم افتتاحه خلال عام 2009 في منطقة جبل علي، اذ سيقام مصنع كبير لإنتاج المخبوزات الفرنسية».
 
وأشار إلى أن العام الجاري سيشهد توسعات جديدة في طرح المنتجات الفرنسية في أسواق الدولة كالأجبان والفطر والحلويات التي يتم توريدها للفنادق والمطاعم. وأضاف أن «الشركات الفرنسية تسعى إلى تكثيف تواجدها في أسواق المنطقة انطلاقا من دبي، وهو ما ظهر من خلال زيادة حجم المشاركة في معرض الأغذية والمشروبات من 39 شركة في عام 2006 إلى 53 شركة خلال العام الجاري».
 
وأوضح سنتير أن «المنتجـات الفرنسيـة تشكل ما نسبته 50% من منتجات المشروبات والعصائـر والمياه الفوارة في الأسواق الإماراتية».  وقال: «إن حجم إجمالي الصادرات الفرنسية إلى الإمارات ارتفع بنسبة تصل إلى 25% خلال العام الماضي مقارنة بحجم الصادرات خلال عام 2005، مشيرا الى ان هناك زيادة قدرها 19% في حجم الصادرات الفرنسية إلى الأسواق الخليجية بشكل عام.