القبض على واضع الكاميرا في حمّام السيّدات

 
كشفت شرطة دبي، هوية الشخص الذي وضع كاميرا صغيرة في حمّام السيدات في وزارة البيئة والمياه وفق نائب مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي في شرطة دبي العقيد خليل المنصوري، الذي قال إن الشخص يدعى «أ.خ» (28 سنة،خليجي)، مشيرا إلى أنه يعاني من اضطرابات نفسية.
 
وأوضح المنصوري أن فرقة من رجال الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، انتقلت إلى مقرّ الوزارة، عقب تلقي بلاغ يفيد بضبط كاميرا دقيقة في حمّام السيدات في وزارة البيئة والمياه، واستمع فريق التحريات إلى اقوال الموظفين والعاملين.
 
وبعد عملية البحث والتحري، واستطلاع موقع الكاميرا، تم الاشتباه في أحد الأشخاص.  وتابع: «تم إحضار المشتبه فيه إلى الإدارة العامة لسؤاله، حيث اعترف بارتكاب الواقعة، وأحيل إلى النيابة العامة لاستكمال الإجراءات القانونية».
 
من جهته أوضح مدير إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية في وزارة البيئة والمياه عبدالله يعقوب الشاعر، أن الوزارة ستضع  إجراءات مشددة في ما يتعلق بالحفاظ على أمن  مبنى الوزارة وسلامته في طوابقه كافة، بالتعاون مع الجهات الأمنية المختصة في الدولة، لافتاً إلى أنه سيتمّ الاستعانة بفريق عمل خاص، يكون مسؤولا عن حمّام السيدات، وسيكون نسائيا بالكامل.
 
ولفت الشاعر إلى أن جميع موظفي الوزارة تكاتفوا في ما بينهم من أجل اكتشاف الفاعل، قائلاً لم يتردد أحد في الإدلاء بأي معلومة يملكها، مع عدم تردد أية موظف أو موظفة في تقديم بصماته.
 
ونفى الشاعر الشائعة التي ترددت في الوزارة حول حدوث إضراب عن العمل صباح أمس، مشيراً إلى لقائه الموظفات وإطلاعهن على الجهود المبذولة بهدف معرفة الفاعل، كما نفى أيضاً حدوث أية استقالات من قبل الموظفات في الوزارة  على خلفية القضية.