«جير تبع» يغيّر موازين الصقور في بطولة أحمد بن محمد - الإمارات اليوم

«جير تبع» يغيّر موازين الصقور في بطولة أحمد بن محمد


 

اختتمت مساء أول من أمس في منطقة الروية بطريق دبي العابر، منافسات بطولة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم للصيد بالصقور، التي أمر سموه بإقامتها بمناسبة تعيين سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولياً للعهد في إمارة دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد نائباً لحاكم دبي.


وتأثرت فعاليات البطولة إلى حد كبير بتقلب الأحوال الجوية وشدة سرعة الرياح رغم تأجيل الانطلاقة التي كانت مقررة الخميس لمدة 24 ساعة، وهو الأمر الذي لعب دوراً رئيساً في عدم تحقيق ارقام قياسية جديدة، مقارنة بمسابقة سمو الشيخ حمدان بن محمد للصيد بالصقور.


البطولة التي شهدت رغم ذلك إقبالاً جيداً من «الصقارة» وصل بعدد الصقور المشاركة إلى نحو 500 صقر، تلقت دفعة قوية بالحضور المفاجئ لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، ولي عهد دبي، في ثالث أيامها ، حيث أشاد سموه بالمستوى التنظيمي للبطولة، والترتيبات التي أعدتها اللجنة المنظمة للتغلب على تقلبات حركة الرياح التي تؤثر في سرعة الصقور. 


«بطولة الشارة»
وعلى هامش زيارة سمو الشيخ حمدان أُقيمت مسابقة خاصة أطلق عليها بطولة «الشارة» ضمت أفضل الصقور المشاركة في فئات البطولة الخمس وهي: «جير شاهين، بيور حر، جير تبع، بيور شاهين، بيور جير». وهي المسابقة التي شهدت نتيجة جديدة استغرب لها المتابعون الذين كانوا يتوقعون استمرار تفوق صقور فئة «شاهين» على نظيراتها، قبل أن تأتي المفاجأة بتفوق صقر من فئة «جير تبع» على كل الصقور المنتخبة والتي مثلت فئاتها، حيث فاز صقر من هذه الفئة يعود إلى مالكه المتسابق راشد حمد بالجافلة محققاً افضل زمن لالتقاط الطريدة في البطولة وهو 19.8 ثانية، فيما شهدت فعاليات البطولة أيضاً تفوقاً استثنائياً لفئة «جير تبع» على فئة «جير شاهين» في الوقت الذي تمكنت فيه الأخيرة من الاستحواذ على تقدير المتابعين لبطولة سمو الشيخ حمدان بن محمد للصيد بالصقور الماضية.


وفاز بالمركز الأول في مسابقة فئة جير شاهين المتسابق جابر الشيخ مجرن، تلته مهرة خلفان القبيسي، ثم خليفة أحمد بن مجرن، فيما تصدر مسابقة فئة «بيور حر» المتسابق خليفة عبيد بو دهوم، وجاء في المركز الثاني الشيخ خالد بن أحمد القاسمي، وحل راشد حمد المنصوري ثالثاً.


وفي مسابقة «جير تبع» جاء في المركز الأول سعيد خليفة أحمد مجرن، تلاه بطي أحمد مجرن، وحل في المركز الثالث الشيخ أحمد بن سالم القاسمي، فيما تصدر فئة بيور حر الشيخ أحمــد بن سالم، وحصل على المركز الثاني في الفئــة نفسها راشد علي ظاوي، بينما حل ثالثاً راشد هلال عبدالله.


وجاء في صدارة فئة «بيور جير» راشد حمد بالجافلة الذي تمكن صقره ايضاً من انتزاع لقب أسرع صقور البطولة، وتلاه في المركز الثاني فارس المر، وفي المركز الثالث محمد سلطان بن مرخان. وفاز أصحاب المراكز الأولى من كل فئة بسيارة رنج روفر، فيما حصل أصحاب المراكز من الثاني إلى العاشر في كل فئة أيضاً على مكافآت مالية متفاوتة تبعاً لتقدم المركز.

 

أصغر «صقَّار»

شهدت بطولة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد مشاركة أصغر صقار إماراتي وهو سعيد مطر المنصوري «ست سنوات»، الذي وصف مشاركته المدير التنفيذي لمكتب بطولات فزاع التراثية، عبدالله حمدان بن دلموك بأنها «تختزل عملياً إحدى رسالات بطولات فزاع التراثية، وهي المحافظة على الموروث الإماراتي الأصيل، والعمل على ضمان تناقل مفرداته عبر الأجيال المتعاقبة». المتسابق الصغير لم تأت مشاركته صورية أو لمجرد الرغبة في اصطحاب الأخ الأكبر، بل رصد «الصقارون» المنافسون له علاقته الحميمة بصقره وحرفية تعامله معه، لدرجة أن أحدهم وصفه بـ «بطل بطولة فزاع للصيد بالصقور عام 2009».


موسم تبديل «الريش» 
برَّر بن دلموك عدم تمكن صقور المتسابقين من تحقيق أرقام جديدة في مدة الاستحواذ على الطريدة بكون البطولة تقام في موسم تبديل الريش لدى الصقور، وهو ما جعل عدداً كبيراً من الصقور يعاني من فقدان بعض الريش، الأمر الذي ساهم في عدم تمكنها من تحقيق النتائج الطيبة التي عُرفت عنها، وتم تسجيلها في بطولات سابقة. 


من جانبه، أشار رئيس لجنة البطولة، دميثان بن سويدان، إلى أن عنصر تقلب سرعة الرياح كان عائقاً دون تحقيق أرقام متميزة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن «المستوى الفني الإجمالي للبطولة يعد مثالياً مقارنة بتوقيتها وما صاحبها من ظروف مناخية سيئة».

طباعة