مقتل 14 عراقياً بهجوم انتحاري في الموصل


 قالت مصادر أمن عراقية ان 14 شخصا قتلوا أمس في هجوم انتحاري على حافلة في مدينة الموصل الشمالية. كما أصيب في التفجير سبعة آخرون.
 
ولم ترد على الفور تفاصيل أخرى عن الهجوم. وقال مصدر شرطة آخر ان العدد الاولي للقتلى هو خمسة. وقالت الشرطة العراقية في الموصل التي تبعد 350 كيلومترا الى الشمال من بغداد ان الحافلة كانت تقل ركابا الى سورية.
 
وأضافت ان أحد الركاب الجرحى أبلغهم بأن المهاجم استقل الحافلة وطلب من السائق تغيير الاتجاه قبل تفجير حزامه الناسف. من ناحية أخرى اعلن مصدر امني عراقي ان مسلحين خطفوا  أمس 21 شخصا على الطريق الرئيسية شمال مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد).
 
وقال المقدم نجم الصميدعي من شرطة محافظة ديالى، وكبرى مدنها بعقوبة، ان «مسلحين مجهولين خطفوا 21 شخصا بعدما نصبوا كمينا تمثل بنقطة تفتيش مزيفة على طريق في منطقة العظيم (60 كلم شمال بعقوبة)». واوضح ان «المسلحين اوقفوا حافلة تقل 14 شخصا بينهم ثلاث نساء وخطفوا الرجال بعدما ارغموا النساء على النزول من الحافلة».
 
واضاف «بعد ذلك بقليل خطف المسلحون 10 اشخاص كانوا على متن حافلة اخرى في المكان  نفسه». واشار الصميدعي الى ان المخطوفين كانوا متوجهين من محافظة كركوك الى بغداد.
 
من جهتها  قالت وزارة الدفاع العراقية إن قوات الامن نفذت عدة عمليات عسكرية في العراق اسفرت عن مقتل اثنين من المسلحين واعتقال 61 مشتبها به خلال الـ24 ساعة الماضية. واوضح بيان صادر عن الوزارة «ان قوات الجيش العراقي في قاطع الموصل مركز محافظة نينوى شمال بغداد قتلت اثنين من الارهابيين ، واعتقلت 19 من المشتبه بهم».
 
وأضاف البيان أن «قيادة عمليات بغداد ضمن خطة فرض القانون اعتقلت 31 مشتبها به بينهم اربعة اعتقلوا في قاطع الرمادي غربي العراق». وقال إن  قوات الجيشتمكنت «في قاطع محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك من اعتقال تسعة من المشتبه بهم وابطلت مفعول ست عبوات ناسفة»، مشيرا الى اعتقال اثنين من المشتبه بهم وابطال عبوتين ناسفتين في قاطع الفرات الاوسط، جنوبي البلاد.