البيت الأبيض: لا مؤشرات على التغيير في كوبا - الإمارات اليوم

البيت الأبيض: لا مؤشرات على التغيير في كوبا


أعربت الولايات المتحدة أمس عن إحباطها في حدوث تغيير في كوبا بعد تنحي الزعيم فيدل كاسترو فيما تعهد الرئيس الجديد راؤول كاسترو بالسير على درب شقيقه بادئا اتصالاته بالرئيـس الفنزويلي هوغـو شافيـز.
 
وتفصيلاً: قال البيت الابيض أمس ان الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا سيتواصل وإن قرار الجزيرة التي يسيطر عليها الشيوعيون تعيين راؤول كاسترو رئيسا لا يؤشر على اي تغيير ديمقراطي.
 
وصرحت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو ان «الشيء الوحيد الذي تغير الامس هو ان زعيما جديدا ظهر، الا انه لا يوجد مؤشر على انه سيتم السماح للشعب الكوبي بالعمل من اجل تحقيق مستقبل حر ومزدهر».
 

واضافت «نحن نأمل بأن يتمكـنوا من البدء في السير على طريق الديمقراطية. وسنواصل دعم تطلعاتهم من اجل حياة افضل، الا ان موقف الرئيس من الحظر (على كوبا) لم يتغير».
 
وكان المسؤول في وزارة الخارجية الاميركية توم شانون أعلن في وقت سابق أمس ان تعيين راؤول كاسترو رئيسا لكوبا يمثل «قوة تغيير» للبلاد.
 
وقال لوكالة فرانس برس «هناك امكانية وقوة للتغيير في كوبا ولكن هذا التغيير يجب ان يأتي من الداخل» .
 
وقال الرئيس الجديد لكوبا في خطاب بعد انتخابه «اني أتولى المسؤولية التي كلفت بها مع اقتناعي ان القائد الاعلى للثورة الكوبية واحد وهو فيدل الفريد من نوعه».

وسارع الى «الطلب» من الجمعية السماح له بـ « استشارة» شقيقه «حول القرارات التي ترتدي اهمية خاصة لمستقبل الامة ولا سيما تلك المرتبطة بالدفاع والسياسة الخارجية والتنمية الاقتصادية للبلاد».
 
وقد عرض الاقتراح على التصويت فورا وأقر بالاجماع وبرفع الايدي وسط التصفيق. واعلن رئيس البرلمان ريكادرو الاركاون كذلك تعيين المسؤول الثاني في النظام خوسيه رامون ماتشادو وهو شخصية كبيرة في « الحرس القديم» في منصب «النائب الاول للرئيس».
 
  ويعتبر خوسيه رامون ماتشادو (78 عاما) من المتشددين وهو عضو في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكوبي (الحزب الواحد) وطبيب وكان من بين الثوار في سييرا مايسترا(1956 - 1958) وهو من «قادة الثورة» القلائل الذين لايزالون على قيد الحياة.
 
ويعتبر تعيينه في حين كان كارلوس لاخي (56 عاما) مرشحاً لهذا المنصب، ضربة قاسية «للجيل الصاعد» ومؤشرا على تشكيك «الحرس القديم» بالتغييرات المنتظرة من قبل الكوبيين والمجتمع الدولي.
 
من جهته  اتصل الرئيس الكوبي الجديد راؤول كاسترو بنظيره الفنزويلي هوغو تشافيز واشاد بالشعب والقوات المسلحة في فنزويلا، وذلك خلال محادثات نقلتها مباشرة الاذاعة والتلفزيون في فنزويلا.
 
وقبل راؤول كاسترو دعوة الرئيس الفنزويلي الى زيارة فنزويلا «قريبا» ووجه خصوصاً رسالة اشاد فيها بـ«القوات المسلحة الباسلة والحرس الوطني والجيش في بوليفيا».
 
وقال راؤول كاسترو (76 عاما) لتشافيز انه في الوقت الذي يتكلم معه عبر الهاتف هو الى جانب شقيقه فيدل كاسترو. وقال في برنامج الرئيس الفنزويلي عبر الاذاعة والتلفزيون «فيدل ينظر إليك في هذا الوقت».
 

ومن ناحيته، قال تشافيز ان حملة بدأت «لإقناع الناس بأنه لا تـــوجد اية مسافة بين راؤول وبيـــني». وقال«لن يتغير شيء سنبقى موحـــدين ».

طباعة