"الأقربون" تنطلق لعلاج قلوب الفقراء


أطلقت هيئة الهلال الأحمر أمس بالتعاون مع المجموعة الاماراتية العالمية للقلب، حملة «الأقربون»، تحت شعار «الأقربون.. القلب المعطاء» وتستمر لمدة عام تزور خلاله المجموعة إمارات ومناطق الدولة كافة لاجراء الفحوصات الطبية والعلاجية والتوعية الخاصة بأمراض القلب.
 
وقال رئيس مجلس إدارة الهيئة خليفة ناصر السويدي إن هذه الحملة تعمل على تحقيق شعار «العناية بالحياة» على أرض الواقع وتسهم في حشد التأييد ولفت الانتباه للمهددات الصحية التي تواجه الفئات والشرائح الضعيفة.
 
واضاف في مؤتمر صحافي ان الهيئة وضعت استراتيجيتها في مجال الإسعاف وسلامة وصحة المجتمع بناء على محاور الاستراتيجية الوطنية للدولة والخطة التشغيلية للهيئة في هذا الصدد واسترشادا بالاستراتيجية العشرية للاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر حتى عام 2010 حيث تلبي خطط الهيئة في هذا الجانب احتياجات المجتمع المحلي وتساهم في دعم البرامج التي تنفذها الدولة للحد من المخاطر المتمثلة في كوارث الطرق والإدمان ومشكلات التغذية وصحة وسلامة الدم والأمراض المعدية.
 
وقال إن الهيئة درجت على تبني المبادرات الإنسانية الخلاقة والمبدعة لتعزيز مسيرتها الرائدة في المجال الصحي ولذلك جاءت شراكتها الاستراتيجية مع المجموعة الإماراتية العالمية للقلب من خلال فريق الهلال الأحمر العالمي لجراحة القلب لتضيف بعداً جديداً لمسيرتها الإنسانية وتحدث نقلة نوعية في مستوى برامجها التي شملت مختلف مجالات الحياة الضرورية حيث يشكل الفريق إحد أذرع الهلال الأحمر الممتدة لكل الشعوب الشقيقة والصديقة تقدم لها الدعم والمساندة وتزيل عنها عناء المرض وهموم السقم حيث كان الفريق بلسماً شافيا لمرضى القلب المعوزين الذين أنهكهم المرض وأضناهم توفير تكاليف العلاج الباهظة، وزار حتى الآن عدداً من الدول الشقيقة والصديقة وقدم خدماته العلاجية والجراحية مجاناً للمستهدفين هناك. وأوضح السويدي أن الأبحاث الصحية الميدانية على مستوى الدولة اثبتت ارتفاع نسبة الوفيات الناجمة عن أمراض القلب، ولذلك جاء توجهنا في هذا الصدد لإنقاذ الحياة ورفع المعاناة الصحية عن كاهل الضعفاء حيث تتميز الحملة بشموليتها وبعدها الوقائي والتوعوي، فبجانب توفير العلاج للمصابين بداء «القاتل الصامت» فإنها تتيح الكشف المبكر والمجاني للمصابين بأمراض السكر وضغط الدم والسمنة وزيادة نسبة الكولسترول وغيرها من المسببات المباشرة لأمراض القلب.
 
من جانبه قال رئيس المجموعة الاماراتية العالمية للقلب الدكتور عادل الشامري إن الحملة ستتواصل داخل الدولة على مدى عام كامل يتم خلالها تنظيم عيادات للكشف على مرضى القلب على مستوى الدولة وتوفير الدواء اللازم واجراء عمليات مجانية في عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة كما سيتم تنظيم ندوات وورش عمل الى جانب توزيع نشرات توعية للتعريف بخطورة امراض القلب واهمية اتباع النظم الغذائية الصحية وممارسة الرياضة والاقلاع عن التدخين للوقاية منها. وتوقع أن يتم خلال هذه الحملة الكشف على الآلاف من المرضى واجراء اكثر من 150 عملية قلب مفتوح من خلال المستشفيات الحكومية والخاصة التي سيتم التحويل اليها في اطار فعاليات الحملة.
 
ومن ناحيته أشار أمين عام هيئة الهلال الاحمر الدكتور صالح موسى الطائي إلى أن الحملة تركز على العمل المحلي منوهاً بأن هذه هي الحملة الثانية التي تطلقها الهيئة حيث تم العام الماضي اطلاق حملة طبية وإغاثية في المنطقة الشرقية.
 
واضاف أن هذه الحملة تأتي في إطار الجهود العالمية لمكافحة أمراض القلب حيث تم تخصيص اكثر من ثلاثة ملايين درهم لهذه الحملة بالاضافة الى تبرعات أهل الخير والمحسنين والشركات والمؤسسات الراعية، وتم تقسيم هذه الحملة الى ثلاث حملات فرعية تشمل المنطقة الغربية والمنطقة الشرقية والمناطق الشمالية ولمدة عام بالاضافة الى القوافل الطبية المتحركة للمناطق النائية للكشف وعلاج المرضى المعوزين مجاناً للمواطنين والمقيمين.