تسديدات


نادٍ كبير يدفع حالياً ثمن إعادته المدرب الذي قاد النادي لبطولات قبل سنوات عدّة.
 نعيد ونقول: (إذا المدرب راح لا ترجعه حتى لو جاب لك كاس العالم).

أتوقع أن تشهد الانتخابات المقبلة للاتحادات معركة ساخنة و(دفان) بين المرشحين بعد اعلان هيئة الرياضة عن دراسة لزيادة مكافآت أعضاء مجالس الاتحادات بنسبة 100%.   بعض المسؤولين والاداريين في رياضتنا يشكلون تحالفات ويطبقون مقولة (شيلني وشيلك) وهم أشبه بـ (المسباح) إذا انفرطت حبة طاحت باقي الحبات.

يقال إن مجلس إدارة اتحاد الشطرنج لم يجتمع منذ سبعة أشهر وهيئة الرياضة لم تتلق أي محاضر للاجتماعات منذ تلك الفترة.
 
أين المحاسبة والدور الرقابي للهيئة؟ أم أن المسألة (شيلني وشيلك وحبات المسباح)؟. 

قبل 48 ساعة من مباراة منتخب عربي في تصفيات كأس العالم جلس رئيس الوفد مع كابتن الفريق في مقهى الفندق يتابعان مباراة بالدوري الأسباني حتى الثانية والنصف صباحاً!! نعم الرئيس ونعم الكابتن.

في المباراة النهائية لكأس الاتحاد بلعبة جماعية شوهد مشرف الألعاب بنادٍ كبير يشجع فريق صاحب الأرض بحرارة وحماس في منصة الملعب.

نقول له: (ما باقي إلا انك تشيل طبل وتشجع الفريق).   سلوك مرفوض وغير لائق قام به قلة من جمهور الوصل تجاه لاعبي الجزيرة في مباراة الدوري.
 
ليست هذه من أخلاقيات الإمبراطور والوصل بريء من هذه القلة الدخيلة.

 شريط الأخبار ببعض قنواتنا الرياضية يحتاج لمراجعة دقيقة قبل بثه على الشاشة، فيوم الجمعة الماضي حدث خطأ فادح في خبر المباراة النهائية لبطولة (كأس) ولي العهد بدولة شقيقة.

أحدهم وصل به الضعف والجبن إلى درجة أنه لا يجرؤ على محاسبة أبسط من حوله، والغريب أنه يتكلم في فلسفة الادارة والقيادة، نقول له: أمرك مكشوف والزيف له حد وللخبث نهاية وأما الصبغ فلا يزيدك إلا قبحاً.