منع تظاهرة لقوميين روس للتنديد باصول مدفيديف اليهودية


منع قوميون روس من تنظيم "مسيرة روسية" كانت مقررة أمس في سان بطرسبورغ للتنديد بالاصول اليهودية، كما يؤكدون، للمرشح الى الانتخابات الرئاسية ديميتري مدفيديف وتم اعتقال ثلاثين ناشطا بحسب احد المنظمين.

وقال نيكولاي بونداريك المسؤول عن "الحزب الروسي" في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "تم توقيف ثلاثين شخصا نصفهم خلال الليل والنصف الاخر صباح اليوم (السبت)".

واضاف انه معتقل في مقر النيابة العامة من دون ان يبلغ سبب توقيفه هذا الصباح عندما كان خارجا من منزله للتظاهر.

ولم يتسن الحصول على اي تأكيد من مصدر رسمي. وتحدثت وكالة انترفاكس عن توقيف عدد من الاشخاص.

واكد بونداريك ان "روسيا للروس" اختير كشعار رئيسي للتظاهرة، وان حركته لم تكن تنوي "التركيز" على الاصول اليهودية المزعومة لخلف فلاديمير بوتين.
وردا على سؤال لوكالة فرانس برس السبت، لم يشأ المكتب الاعلامي لميدفيديف التعليق على الموضوع.

وفي مقابلة اخيرة مع مجلة "ايتوغي"، تحدث ميدفيديف عن جده لامه فينيامين (المشتق من اسم بنيامين) شابوشكينوف من دون تفاصيل اضافية.

وقبيل التظاهرة التي كانت مقررة عند محطة مترو غوستيني دفور، طلب الشرطيون عبر مكبرات الصوت من مستخدمي شبكة المترو ان يتفرقوا بحسب مراسل انترفاكس.

وعند مدخل المحطة، انتشرت اعداد كبيرة من الشرطة بحسب مراسلة وكالة فرانس برس ولم يشاهد اي متظاهر.

وتنظم الاحزاب القومية المتطرفة في بداية نوفمبر من كل عام "مسيرة روسية" لمناسبة "يوم وحدة الشعب".
طباعة