الكعبي عضواً باتحادي الكتّاب المصريين والعرب

 

حصل الشاعر علي بن سالم الكعبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية ومدير مكتب سمو وزير شؤون الرئاسة، على عضوية  اتحادي الكتّاب المصريين والعرب تقديراً لإبداعاته الشعرية التي أفرزت ثلاثة من الدواوين حتى الآن، وقد لقي انضمام الكعبي حفاوة وترحيباً في الأوساط الأدبية والثقافية المصرية.
 
يذكر أن الكعبي يعد من شعراء الإمارات الكبار والبارزين، وله العديد من المساهمات الأدبية والثقافية، والحضور الإعلامي المميز، لاسيما إحياءه لعدد من الأمسيات التي كان آخرها في يناير الماضي في العاصمة القطرية الدوحة، بالإضافة إلى دواوينه الشعرية الجميلة، بداية من ديوان (سحايب) ثم ديوان (رذاذ القوافي) والديوان الشعري الأخير الذي نشر عبر أكبر دور نشر في الوطن العربي ولقي الصدى الكبير في كافة أرجاء الوطن العربي ديوان (عقد فيروز). 
 
 ويتميز شعر الكعبي بتعدد موضـوعاته وجدة أفكاره، فقد تناول الأغراض الوطـنية وأبدع فيها، وتناول الوجدان والعاطفة فعبر عن جميع الأحاسيس والمشاعر، كما تناول الوصف في الطير والمقناص والخيول والبر وغيرها من أغراض المدح والفخر والاجتماعيات،
 
كما عرف عن الشاعر علي بن سالم الكعبي مساجلاته الشعرية مع  المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله»، فقد كان الكعبي المدير والمرافق الخاص في العقد الأخير من عمر الشيخ زايد «طيب الله ثراه»،
 
كما تغنى بها كبار المطربين في الوطن العربي وفي مقدمهم محمد عبده، وعبدالكريم عبد القادر، وعبدالمجيد عبدالله، وميحد حمد، وراشد الماجد، وخالد عبدالرحمن، وحسين الجسمي، وعيضة المنهالي والوسمي وأريام وعريب وألحان بنت سالم وغيرهم، كما كان لكلمات الكعبي وقصائده الفضل في اكتشاف العديد من الأصوات الغنائية الشابة.