ليبيا تتوقع تواصل ارتفاع أسعار النفط

 

قال رئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية، شكري غانم «إن من المرجح أن تواصل أسعار النفط الصعود، لكن منظمة «أوبك» ليس لديها أي خطط لزيادة الإنتاج في الوقت الحالي».

وقال غانم «أعتقد أن سعر النفط سيواصل الارتفاع وهذا بسبب المضاربات والقضايا السياسية». وأضاف «لا نفكر في إضافة المزيد من النفط إلى السوق، لا نفكر في أي إجراء من هذا القبيل، لكننا ننتظر لنرى ما يحدث». وبلغ متوسط أسعار النفط منذ بداية العام الجاري 93.02 دولاراً للبرميل مرتفعاً نحو الثلث عن متوسط بلغ 72.30 دولاراً في 2007، ودفعت، أخيراً، قفزة الأسعار لتقترب من أعلى مستوى لها على الإطلاق مع حساب التضخم والذي سجلته في .1980


وتراجعت الأسعار عن مستوى 100 دولار للبرميل، أول من أمس، فيما يرجع جزئياً إلى ضغوط من زيادة أكبر من المتوقع في مخزونات النفط في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة في العالم. وقال غانم «إن «أوبك» بحاجة إلي الانتظار قليلاً لتقييم ما إذا كانت التقلبات الأخيرة في سعر النفط لها جذور في عوامل العرض والطلب أو أنها تعكس تصرفات وتصريحات سياسية غير مسؤولة». ولم يوضح ماذا يقصد.


وأضاف «لا استطيع أن أتكهن بالإجراءات التي قد تتخذها «أوبك» في اجتماعها المقبل في مارس»، وتابع «الدراسات تظهر أنه سيكون هناك نقص في الطلب، ولهذا فإن من المهم بالنسبة إلينا أن يكون هناك توازن بين الطلب والعرض، نحن نريد أن نضمن أن يكون هناك طلب فعلي». وقال غانم «إن الكثير من الدول المنتجة للنفط وصلت إلي الحد الأقصى لما يمكنها إنتاجه، وإن الكثير من الناس بدأوا يقتنعون بنظرية «الذروة النفطية». وأضاف قائلا «يبدو أنه يوجد نقص في المعروض، والعالم مهدد بأن يستمر هذا النقص في المعروض». 

طباعة