الاتحاد الاوروبي يرفض مشروع صرب البوسنة الانفصالي


رفض سفراء دول الاتحاد الاوروبي في ساراييفو السبت قرارا تبناه مؤخرا برلمان "الجمهورية الصربية" الذي يطالب باستقلال الكيان الصربي داخل البوسنة اثر اعلان استقلال كوسوفو.

وقال السفراء في بيان مشترك "ان رؤساء البعثات الدبلوماسية للاتحاد الاوروبي يرفضون بشدة هذا القرار".

وجددوا التاكيد ان الكيانين اللذين يشكلان البوسنة منذ نهاية النزاع العرقي (1992-1995) وهما الجمهورية الصربية وفدرالية المسلمين والكروات "لا تملكان الحق في الانفصال".

وبحسب القرار الذي تبناه برلمان صرب البوسنة مساء الخميس فانه "في حال اعترف عدد هام من اعضاء الامم المتحدة وخصوصا دول الاتحاد الاوروبي، باستقلال كوسوفو  فان الجمعية تعتقد ان ذلك يشكل سابقة في الاعتراف بحق تقرير المصير يشمل الانفصال".

واكد سفراء دول الاتحاد الاوروبي ان مثل هذا المسعى يساوي اعادة نظر في اتفاق دايتون للسلام الذي انهى النزاع.


وتؤيد اغلبية كبيرة بين صرب البوسنة الذين يشكلون 31 بالمئة من 3،8 ملايين نسمة في البوسنة، الانفصال وحتى الانضمام الى صربيا التي يعتبرونها "وطنهم الام".