واشنطن تحتج رسميا لدى بلغراد بعد حرق سفارتها


اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك، ان الولايات المتحدة احتجت رسميا الخميس لدى الحكومة الصربية، ووصفت الوضع الذي اتاح لمتظاهرين حرق سفارتها في بلغراد بأنه "لا يحتمل".
 
واضاف ماكورماك في مؤمر صحافي ان المسؤول الثالث في وزارة الخارجية نيكولاس بيرنز اتصل هاتفيا برئيس الوزراء ووزير الخارجية الصربيين فويسلاف كوشتونيتسا وفوك يريميتش للاحتجاج على اقتحام متظاهرين السفارة لدى احتجاجهم على استقلال كوسوفو، وعلى الامن "غير الكافي على الاطلاق" الذي كانت تتولاه قوات الامن الصربية.
 
واوضح المتحدث ان "الرسالة واضحة جدا: الوضع لا يحتمل وعليهم ان يتخذوا على الفور تدابير لتوفير الامن الملائم حتى لا تتعرض سفارتنا وموظفونا لاي هجوم".
 
واكد المتحدث أن الجثة المتفحمة غير معروفة الهوية التي عثر عليها الخميس في السفارة  ليست لموظف في البعثة الدبلوماسية الاميركية.
 
وكانت محطة بينك التلفزيونية الصربية بثت نبأ العثور على جثة متفحمة في السفارة الاميركية.
 

وقد هاجمت مجموعة من المتظاهرين مساء الخميس سفارة الولايات المتحدة واضرموا فيها حريقا على هامش تظاهرة ضخمة في بلغراد احتجاجا على اعلان استقلال كوسوفو. واوضحت هاريس ان "على الشرطة الصربية تحديد اسباب وفاة" هذا الشخص غير معروف الهوية.