نقص الفيتامينات يهدد سلامة الجسم - الإمارات اليوم

نقص الفيتامينات يهدد سلامة الجسم

 
أكد باحثون أميركيون «أن تناول الفيتامينات المتعددة والمواد المعدنية يمكن أن يمنع زحف الشيخوخة».

ودعا الباحث في شركة «بايو كميست بروس أيمس» الدكتور أيمس، الرجال والنساء إلى تناول حبوب الفيتامينات لأنها، برأيه، تمنع الإصابة بالكثير من الأمراض التي لها علاقة بالشيخوخة بدءاً بالسرطان وأمراض القلب.

وبينت الدراسات أن «النقص في الفيتامينات والمواد المعدنية له علاقة بالإصابة بالكثير من الأمراض في مراحل الحياة المتأخرة»، تعرف الفيتامينات والمعادن باسم العناصر الغذائية الدقيقة. ورغم أن الجسم يحتاج إليها بكميات محدودة، إذا ما قورنت بكميات البروتينات، والدهون والكربوهيدرات، فإنها أساسية للتغذية المتوازنة. فهي تساعد الجسم على أداء وظائفه بطريقة حيوية ونشطة، والحفاظ على سلامته.
 
وتدخل بعض المعادن أيضا في تكوين أنسجة الجسم. فمثلاً يوجد الكالسيوم والفوسفور في العظام والفلور في الأسنان والحديد في الدم.  ومثلاً يحتاج الجسم إلى فيتامين «أ» لبناء وحفظ الأنسجة سليمة لتؤدي وظائفها بكفاءة خصوصاً العين، والجلد، والعظام، وأنسجة الجهاز التنفسي، والجهاز الهضمي، وأجهزة المناعة. ويترتب على نقص هذا الفيتامين ضعف الرؤية في الليل (العشى أو العمى الليلي) وتؤدي حالات النقص الشديدة إلى فقد البصر.

ويحدث ذلك أساساً عند الأطفال الذين يعانون من نقص التغذية الحاد خصوصاً أولئك المصابين بالحصبة أو الأمراض المعدية الأخرى. كما يؤدي نقص فيتامين «أ» إلى زيادة حدة المرض وارتفاع معدل الوفاة الناتج من الأمراض الأخرى. 

وحذر  أيمس من أن تدني نسبة المغنيزيوم مرتبط بسرطان الأمعاء وبارتفاع ضغط الدم والسكري وهشاشة العظام، في حين أن النقص في فيتامين «د» له علاقة بسرطان الثدي والأمعاء والبروستات. وقال إيمس الذي يعمل كذلك في مستشفى أوكلاند للأطفال بكاليفورنيا «إن الحصول على هذه الفيتامينات لا يحتاج لوصفة طبية لأنه يمكن شراؤها من الصيدليات العامة». 

المنشأ النباتي

تم اكتشاف التركيب الكيماوي لهذه الفيتامينات، الامر الذي سهل وضع أسماء أبجدية وتصنيفها.

وتنقسم الفيتامينات إلى مجموعتين: الأولى تذوب في الدهون وتشتمل على الفيتامينات (أ)، (د)، (هـ)، (ك). أما الثانية فتذوب في الماء وتشتمل على فيتامين (ج)  وعائلة فيتامين (ب). إن منشأ الفيتامينات نباتي لكنها توجد في أعضاء الحيوان، حيث تنتقل إليه عن طريق التغذية بالنبات.
 
كما ان فيتامين (أ) و(د) ينشأ ويتكون في كبد الحوت من جراء طعامه بالعضويات البحرية النباتية المنتشرة في البحار.  وتوصل العلم الحديث إلى تصنيع الفيتامينات المكثفة والمتنوعة وبشكل دوائي للذين لا يتيسر لهم التغذية من الطبيعة لعدم وجود بعض النباتات التي تحتوي تلك العناصر في بلادهم.

لكن الذين يتغذون باستمرار وفق المجموعات الغذائية الأساسية لا حاجة لهم لأن يهتموا بالفيتامينات الدوائية إذ توجد في غذائهم الكميات الكافية من أنواع الفيتامينات التي يحتاجها الجسم. 

عن «ساينس ديلي» و«ديلي ميل»

طباعة