لندن تؤكد استخدام الـ«سي آي إيه» أراضيها سراً

 أكد وزير الخارجية البريطاني، ديفيد ميليباند، أمس، ان السلطات الأميركية استخدمت في مناسبتين اراضي جزيرة دييغو غارسيا البريطانية في المحيط الهادئ لتقوم سراً بنقل اثنين من سجناء وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي اي ايه) يشتبه في علاقتهم بالإرهاب. وأعرب الوزير عن «أسفه» لأن النقاب كشف عن هذه المعلومات أخيراً،
 
ولم يوضح ميليباند التواريخ التي حصلت فيها هاتان الواقعتان. وكانت طائرتان أميركيتان حطتا في الجزيرة التي تضم قاعدة عسكرية اميركية للتزود بالوقود. وظل الموقوفان في الطائرتين. ومن بروكسل بعد اجتماع مع المفوضية الأوروبية، اعتبر رئيس الوزراء البريطاني، غوردون براون، ان الكشف عن رحلات سرية لـ «السي اي ايه»،
 
يشكل امراً «خطيراً جداً». وقال براون في مؤتمر صحافي إن الولايات المتحدة عبرت عن «اسفها» للسلطات البريطانية لاستخدام اراضيها لهذا الغرض. وأضاف براون «اننا نشاطر الجميع خيبة املهم» بعد الكشف عن هذا الأمر، مشيراً الى انه يتعين على بريطانيا الآن وضع اجراءات تضمن عدم تكرار مثل هذا المرم في المستقبل
.