حمدي النجار ينــزع قسوة المعدن

عبر 24 قطعة نحتية استطاع الفنان حمدي النجار أن يؤكد قدرة الفن في فرض سطوته على المعدن، لينزع عنه ما به من قسوة وجمود، مضفياً عليه لمسات إنسانية تفيض بالعذوبة حيناً وبالغضب حيناً، حيث استطاع ان يجسد عبر مادة البرونز أعمالاً تعكس مشاعر وحالات إنسانية متنوعة. حملت الأعمال التي ضمها المعرض الذي افتتح،

أول من أمس، بالمجمع الثقافي بأبوظبي عناوين بعضها يشير إلى قضايا عامة مثل الحرية التي مثلها بامرأة تحمل وشاحاً يتحرك بحرية في الهواء، وبعضها غلبت عليه الخصوصية سواء في العلاقة بين الرجل والمرأة، او علاقة الانسان بذاته، إلا ان اللافت هو حضور المرأة في غالبية اعمال الفنان كامرأة أو كرمز. تخرّج الفنان حمدي النجار في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة قسم النحت،

وعمل مدرساً في الكليات والمعاهد المتخصصة والمدارس الثانوية، وهو عضو نقابة الفنانين التشكيليين ومقرر لجنة النحت بالقاهرة. شارك في مجموعة من المعارض الجماعية منها معرض البلديات البيضاء بليبيا، نقابة الفنانين التشكيليين في دار الأوبرا 1994، ومعرض مشترك مع الفنانة اليونانية فيليبيس جاباني .1988

كما أقام عدداً من المعارض الشخصية منها معرض شخصي في قبرص والقاهرة وعمان، ونال جوائز فنية عدة داخل مصر وخارجها، وتتوزع منحوتاته حول العالم.