شيري بلير: براون عنيد ومغرور ومتردد - الإمارات اليوم

شيري بلير: براون عنيد ومغرور ومتردد

أثارت تصريحات أحد أقرباء رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ضجة إعلامية وتسببت في إحراج كبير لخليفته غوردن براون. وقال توني بوث، والد زوجة بلير، ان هذا الأخير يرى في براون سياسياً محدود الأفق،
 
ولا يمتلك نظرة بعيدة المدى. وأضاف بلير، حسب بوث، ان براون ضعيف الشخصية. يذكر ان بوث يعمل كممثل مسرحي منذ عقود، ورغم تقدمه في السن فإنه يعتزم المشاركة في مسرحية جديدة، في دور «متشرد».
 
وتعزز هذه الاتهامات موقف أحزاب المعارضة التي تصف براون بالسياسي «المتردد» المواقف. وأكد بوث أن خلافاً نشب بين بلير وبراون، بعد وفاة زعيم الحزب العمالي جون سميث في 1994، ما جعل بلير يصر على تزعم الحزب. وأضاف بوت ان ابنته شيري بلير واجهت، بدورها، صعوبة في التعامل مع براون، «إنها لاتطيقه وتصفه بأنه «مغرور وعنيد وضعيف».

وحسب بوت، فإن المنافسة على زعامة حزب العمال بدأ بعد تشييع سميث، في مطعم غرانتيا بمدينة ايسلينغتون. وفي غضون ذلك قال الناطق باسم بلير إن هذا الأخير غير مسؤول عن التصريحات «الخطيرة» التي أدلى بها والد زوجته. وقال الناطق، إن «بلير يدعم براون، وهو لا يعلم بهذه الملاحظات وبالطبع لا يوافق عليها». 

وبعد وفاة سميث المفاجئة، بقي غوردن براون في منصبه وزيراً للخزانة في حكومة الظل. ويقال انه دعم بلير في المنافسة للفوز بزعامة حزب العمال. ونتيجة لتعاونهما، حققا فوزاً بأغلبية ساحقة في الانتخابات التي جرت عام .1997 وخلافاً لما تقوله شيري بلير ووالدها، فإن براون أكد في أحد اللقاءات التلفزيونية،

«يجب أن يعطى كل طفل أفضل بداية في حياته، ويجب أن يعطى كل شخص فرصة عمل، ويجب ألاّ ينشأ أي شخص وهو يعاني من الفقر». واعتبر هذه المبادئ مرتبطة بشكل وثيق بالحضارة والكرامة
طباعة