الإندونيسيون يتظاهرون ضد الرسوم المسيئة

 

نظم مئات الاندونيسيين احتجاجات صاخبة امام السفارتين الدنماركية والهولندية في جاكرتا أمس، للاحتجاج على اعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في صحف دنماركية. وأغلق المحتجون مدخل السفارتين وارتدوا عصابات رأس عليها كتابات باللغة العربية، ولوّحوا بلافتات عليها عبارات «الموت للذين يهينون النبي» و«حرية التعبير غطاء لإهانة الاسلام».
 
وقال المتحدث باسم منظمة حزب التحرير الاسلامي اسماعيل يوسانتو الذي نظم الاحتجاج ان «حرية التعبير يجب الا تستخدم ابدا ذريعة لإهانة شخصية يبجلها 1.4 مليار نسمة في العالم». وأضاف يوسانتو ان المنظمة تريد من الحكومة الدنماركية وقف الاهانات ومعاقبة مرتكبيها.
 
وأكد أنه «اذا لم تفعل الحكومات الغربية شيئا فيجب ان تتوقع ان يأخذ الاخوة المسلمون الامر بيدهم». وكانت اندلعت احتجاجات وأعمال شعب في دول مسلمة بجميع أنحاء العالم عام 2006 عندما نشرت الرسوم المسيئة، ولقي 50 شخصا على الاقل حتفهم وتعرضت ثلاث سفارات للدنمارك إلى هجوم.

والاربعاء الماضي أعادت خمس صحف رئيسة في الدنمارك نشر أحد الرسوم. كما نشرت صحيفتان هولنديتان على الاقل صور الصحف الدنمركية التي ظهر فيها الرسم المسيء واضحا