المكتبات والمراكز العلمية تعاني نقص العمالة - الإمارات اليوم

المكتبات والمراكز العلمية تعاني نقص العمالة

 
   كشف مؤتمر الموارد البشرية في الأرشيفات والمكتبات ومراكز المعلومات الذي افتتح فعالياته أمس سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس مركز الوثائق والبحوث في أبوظبي، عن نقص حاد في الموارد البشرية العاملة في المكتبات والأرشيفات والمراكز العلمية.


ووصف عميد المكتبات الجامعية الدكتور حسام سلطان العلماء لـ«الإمارات اليوم» نقص أعداد المتخصصين في هذا المجال بـ«سمة عامة في الدول كافة، لكنه يزداد داخل الإمارات لأسباب عدة منها الطفرة الاقتصادية واتجاه المواطنين للعمل في المجالات العملية، ومن ثم فإن نسبة التوطين في هذا المجال تعد من أقل نسب التوطين بالنسبة للمجالات الأخرى».


وأكد أن هناك حاجة ملحة لتبني برنامج محدد لسد هذه الفجوة الكبيرة عن طريق تبني الجامعات مشروع تأهيل كوادر بشرية متخصصة في هذا المجال وإنشاء أقسام متخصصة في الوثائق والمكتبات على غرار الجامعات المتقدمة في الخارج.


وطالب بتغيير النظرة السلبية عن عمل المكتبات ومراكز الأرشيفات والمراكز العلمية والتي تعد سبباً رئيساً في عزوف المواطنين عن العمل في هذا المجال حيث ينظر لأمين المكتبة على أنه مجرد حارس للكتب والأرفف في حين أن عليه دوراً تثقيفياً اجتماعياً رئيساً.


ولفت إلى أن العديد من المكتبات داخل الدولة تستعين بمدرسين غير متخصصين للعمل فيها من بينهم مدرسو فيزياء وكيمياء وتخصصات أخرى لا تمت بعلاقة لمجال الوثائق والمكتبات.

 

طباعة