زراعة «الأراك» في المياه المالحة للمرة الأولى - الإمارات اليوم

زراعة «الأراك» في المياه المالحة للمرة الأولى

حققت دائرة أعمال رئيس الدولة إنجازاً علمياً بزراعة شجرة «الأراك» على مياه البحر المالحة في مساحة خمسة هكتارات وتكامل نموها بنسبة عالية، وفق رئـيس الدائرة المهندس مبارك سعد الاحبـابي، الذي أكد أنها التجربـة الأولى في استغـلال مياه البحر في ري شجرة الأراك.

وكشف لـ«الإمارات اليوم» عن عزم الدائرة زراعة مسطحات خضراء من نباتات تتحمل الملوحة لاستخدامها علفاً حيوانياً في المناطق التي تشرف عليها الدائرة، ولم يحدد رئيس الدائرة موعداً لتنفيذ مثل هذا المشروع.

وقال الاحبابي إن «تجربة زراعة الأراك تساعد في الحفاظ على استهلاك المياه العذبة والجوفية، واستغلال المياه المالحة في ري الأراك، فضلاً عن تهيئة بيئة طبيعية وإعادة الحياة الفطرية إلى بعض سواحل الدولة، ما يمكن الطيور والحيوانات من العيش في بيئة مناسبة. وتابع أن أشجار الأراك تمكننا من تشكيل مصدات للرياح لتقليل ترسبات الرمال الصحراويـة في مياه البحر.

من جانبه، قال وكيل دائرة أعمال رئيس الدولة، علي بن رصاص المنصوري، لـ«الإمارات اليوم» إن حجم استهلاك أشجار الأراك في التجربة من المياه المالحة 10 آلاف غالون للمرة الواحدة، لافتاً إلى أن ريها ثلاث مرات في الأسبوع خلال الصيف ومرتين في الشتاء.

وأضاف أن زراعة شجرة الأراك وتكاثرها يساعد في تحقيق التوازن البيئي، والحفاظ على الغطاء النباتي، شارحاً مراحل التجربة، قائلاً إن «ارتفاع اشتال الأراك التي تم اختيارها من مشتل الأشجار الحرجية راوحت بين 60 سنتيمتراً الى واحد متر، وزراعتها في مشتل اخر نسبة ملوحة مياهه 15 الف جزء من المليون الى 20 ألف جزء من المليون وذلك لمدة 20 يوما، وتنقل بعد ذلك الى مشتل مياه البحر ورفع نسبة ملوحتها تدريجياً الى 48 ألف جزء من المليون الى 56 ألف جزء من المليون لمدة 15 يوماً، ما أقلم الأشجار على نسبة ملوحة 56 الف جزء من المليون».

فوائد «الأراك»

عدَّد خبير الزراعة الملحية الدكتور سام حاسبيني فوائد شجرة الأراك قائلاً إنها مصدر مادة معجون الأسنان مقاومة للتسوس؛ لاحتواء خشبها على مادة مضادة لبكتيريا الفم، كما تستخدم علفاً حيوانياً، بالإضافة إلى أن شجرة الأراك تعمل على تثبيت الرمال وذلك لتشعب جذورها في الأرض، ما يمنع زحف الرمال ويحمي الغطاء النباتي.

ووفقاً لبيانات دائرة أعمال رئيس الدولة حددت المسافة بــين قطارات شبكة الري وجذع الشجرة 50 سنتيمتراً الى واحــد متر، ويتم تسميد الحفرة الواحدة بمــعدل 12 كيلوغرام سماد، ري ارض المشـروع لمــدة ثلاثة إلى خمسة أيام قبل الزراعة.

طباعة