الرقم «1» يدخل «غينيس» بـ 52 مليون درهم - الإمارات اليوم

الرقم «1» يدخل «غينيس» بـ 52 مليون درهم


سجل الرقم (1) رقماً قياسياً عالمياً في المزاد السادس للأرقام المميّزة الفئة الخامسة الذي نظمته القيادة العامة لشرطة أبوظبي ومؤسسة الإمارات للمزادات، حيث بيع بـ52 مليوناً و200 ألف درهم  لسعيد عبدالغفار خوري؛ ليصبح بذلك أغلى رقم في العالم، متجاوزاً قيمة الرقم (5) الذي بيع في مزاد سابق بقيمة 25 مليون درهم لرجل الأعمال الإماراتي طلال خوري،
 
ويسجل رقماً جديداً في موسوعة «غينيس» العالمية. وشارك المزايد المعروف طلال خوري في المزاد، لكنه انسحب عند الرقم 30 مليوناً تاركاً الساحة للمزايدين الآخرين. وعرض المزاد السادس الذي أقيم أمس في قصر الإمارات 90 رقماً متنوعاً بين الثنائية والثلاثية والرباعية والخماسية،

وبلغ إجمالي عائد المزاد 90 مليوناً و353 ألفاً. وكانت المزايدة الأولى رفعت قيمة الرقم (1)  الى 20 مليون درهم، لتتوالى المزايدة عليه بقيمة مليون درهم في كل مرة حتى وصل الى 50 مليوناً، ثم توالت الزيادات مجدداً ولكن بقيمة 100 الف في كل مرة، حتى وصل سعره الى 52 مليوناً و200 الف.
 
وعبّر خوري لـ«الإمارات اليوم» عن سعادته لشراء الرقم (1) قائلاً: «إن الهدف من شرائه هو دعم مشروعات الخير ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة»، مؤكداً أنه لن يعرضه للبيع في المزادات المقبلة ولن يستثمره وسيستخدمه شخصياً، مضيفاً أنه اشترى رقماً آخر وهو (11) بقيمة ثمانية ملايين درهم.
 
واحتلت مجموعة من الأرقام الثنائية والثلاثية قائمة أعلى الأسعار خلال المزاد السادس، حيث بيع الرقم (100) بمليونين و820 ألفاً، والرقم (41) بمليونين و600 ألف، والرقم (96) بمليونين و500 ألف، والرقم (32) بمليونين و500 ألف، والرقم (1111) بمليونين و320 ألفاً، والرقم (78) بمليونين و40 ألفاً، والرقم (51) بمليونين و150 ألفاً، والرقم (81) بمليونين،  فيما سجل الرقم (61166) أقل سعر حيث بيع بـ 40 ألفاً.
 
وحظي المزاد بتغطية إعلامية من وكالات الأنباء ووسائل الإعلام العالمية وسط حضور نحو 1000 مشارك في المزاد. فيما أكد مصدر في شرطة ابوظبي ان هذه المزادات تنسجم مع التوجه الإنساني العام لحكومة الدولة.
 
وأضاف أن المزادات حققت ثلاثة أهداف أساسية: الأول هو الهدف الإنساني، باعتبار أن هذه المزادات تتجه لمصلحة ضحايا الحوادث المرورية. والثاني اجتماعي، اذ تعكس استجابة المزايدين، رغبتهم في المساهمة الخيرية داخل المجتمع.
 
أما الهدف الثالث، فهو اعلامي، إذ أبدت الصحف ووكالات الانباء العالمية اهتماماً شديداً بالمزادات الستة، وتناقلت اخبارها أولاً بأول. وكانت مفاجأة المزاد السادس مشاركة الطفل هزاع سيف الحمادي (10 أعوام) حيث قام بشراء الرقم (51) بقيمة مليونين و150 ألف درهم،
 
وقـال: «إنه كان يحلم بشراء هذا الرقم لكنه سيكـون لصالح والده». وفي تعليقه على نتائج المزاد، قال المدير التنفيذي في «الإمارات للمزادات»، عبدالله المناعي: «على الرغم من تحذير الكثيرين من المبالغة في التفاؤل بتحطيم ريع اللوحة رقم (1) للرقم القياسي العالمي، كنت على ثقة تامة بإمكان كسر هذا الرقم وتحقيق إنجاز عالمي جديد خصوصاً مع الحضور الكبير الذي شهده المزاد والذي تجاوز جميع التوقعات».
 
 

مركز وطني للتأهيل 

تبنت وزارة الداخلية مشروعاً لصرف عوائد جميع مزادات الأرقام في إنشاء مركز وطني لتأهيل إصابات حوادث الطرق والحوادث الأخرى، ليعودوا إلى ممارسة أعمالهم في الحياة مرة أخرى ، وسوف يخدم المركز شريحة كبيرة من أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.  

إجمالي عدد الأرقام المباعة   483 أغلى رقم حتى المزاد الخامس   5 أرخص رقم    (5570) بقيمة 15 ألفاً أصغر مزايد    الطفل عبدالله محمد «10 أعوام» أول مشترٍ    عبدالله النويس أكبر مستحوذ   سالم بوهارون 12 رقماً إجمالي عائد المزادات الخمسة   210 ملايين درهم.  

أرقام مسجلة في المزادات 
أغلى 10 أرقام في العالم   قيمته بالدرهم 25 مليونا و 200 ألف 11 مليونا و 400 ألف 8 ملايين  و950 ألفا 8 ملايين 6 ملايين ونصف المليون 6 ملايين و 50 لفا 5 ملايين و 990  ألفا 5 ملايين 4 ملايين ونصف المليون 4 ملايين و381 ألفا         الرقم 5 7 12 11 55 16 9 45 10 2   أغلى 10 أرقام في العالم   المزاد  إجمالي العائد الأول  76 مليونا و 100 ألف الثاني   45 مليونا و 510 ألف   الثالث    32 مليونا و 900 ألف    الرابع 41 مليونا و 800 ألف    الخامس   20 مليونا و 100 ألف.
طباعة