انتصارات الأبيض تعزز الهوية الوطنية 2008

 

ابدى اتحاد كرة القدم، اهتماما خاصا بالمنتخب الوطني الاول الذي يخوض حاليا منافسات المرحلة الثالثة من التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا. 


ويسعى اتحاد الكرة إلى تعزيز التوجه العام في الدولة بجعل عام 2008 عاما للهوية الوطنية، من خلال تحقيق الانتصارات الوطنية على صعيد المنتخب مما يخلق حالة من النشوة والفرح الشعبي كما حدث بعد الفوز بلقب «خليجي 18». ويعمل اتحاد الكرة على وضع البرامج المناسبة للمنتخب والتعامل مع كل مباراة يخوضها بوصفها بطولة وهدفا يسعى اليه، حتى يضمن تواصل الانتصارات ثم تحقيق الهدف الاعلى بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تاريخ المنتخب بعد عام 1990 في ايطاليا. 


ولم يعد الاهتمام بالمنتخب الوطني عند المناسبات الكروية فقط،  كما كان يحدث في فترات كثيرة من قبل، لكن أصبح المنتخب الوطني في صدارة اهتمام القائمين على شؤون كرة القدم. وشهد الاجتماع الأخير للجنة الفنية باتحاد الكرة، وضع خارطة طريق الأبيض في المرحلة القادمة التي سيلاقي فيها الابيض نظيره السوري يوم 26 في محطته الثانية من التصفيات، بعد ان اجتاز الكويت في المباراة الاولى بهدفين دون رد.


وستكون بدايتها التجمع القادم يوم 16 مارس، من اجل الاستعداد لخوض مباراة ودية مع المنتخب العماني يوم 19 مارس في عمان، والتي تأتي في اطار خطة الجهاز الفني لإعداد الأبيض لمباراة سورية.


السركال شريك  في البرنامج

وقال رئيس لجنة الحكام السابق باتحاد كرة القدم سعيد عبدالله ان الانجازات التي حققتها كرة القدم الاماراتية في المرحلة الماضية، والتي كان على رأسها فوز المنتخب الوطني ببطولة «خليجي 18» لأول مرة في تاريخه، إضافة الى اهتمام الحكومة والشعب بكرة القدم، فرض على الجميع الاهتمام بالمنتخب، والوقوف خلفه بقوه، ودعمه لتحقيق حلم التأهل الى نهائيات كأس العالم .2010 وقال سعيد عبدالله الذي شغل من قبل عضوية اللجنة الفنية باتحاد الكرة ان الاهتمام بالمنتخب الوطني ليس وليد اللحظة، وأن خطة اعداد المنتخب لتصفيات كأس العالم اقرها اتحاد الكرة في عهد الرئيس السابق يوسف السركال.


وأوضح «هناك برنامج للمنتخب الوطني لمدة أربع سنوات معد من قبل وكان هذا البرنامج يتضمن خوض بطولة «خليجي 18» والتصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا والبطولة الآسيوية وتصفيات كاس العالم، وقد حقق المنتخب المطلوب منه وفاز ببطولة «خليجي 18» وتأهل الى نهائيات كأس آسيا وأخفق في النهائيات وخرج من الدور الاول». وأشار الى ان البرنامج المحدد للمنتخب منذ عهد السركال لم يتغير بالرغم من ان اكثر من خمسة مدربين تعاقبوا على تدريب المنتخب الوطني. وقال «المنتخب خاض بطولة كيرن في اليابان مع جمعة ربيع، وبعد ذلك شارك في بطولة سويسرا قبل خوض التصفيات الآسيوية و«خليجي 18» والبرنامج لم يتغير رغم تغير المدربين على قيادة المنتخب والذين زاد عددهم على خمسة مدربين».


وطالب سعيد عبدالله القائمين على اللجنة الفنية والجهاز الفني للمنتخب الوطني، بوضع برنامج شامل لكل مراحل التصفيات المؤهلة الى كأس العالم وينتهي بحلم التأهل الى المونديال، وعدم الانشغال بوضع برامج قصيرة لأهداف قريبة فقط.


وأبدى رئيس لجنة الحكام السابق باتحاد كرة القدم، تفاؤله بقدرة المنتخب على التأهل للمرحلة الثانية من التصفيات المؤهلة الى المونديال. وقال «فوزنا على الكويت في المباراة الأولى سيمنح المنتخب واللاعبين دفعة معنوية كبيرة، لكن يجب الحذر في المباريات القادمة، خاصة في مواجهة المنتخب السوري الذي حقق نتيجة ايجابية بتعادله خارج أرضه مع المنتخب الايراني القوي». وطالب الجهاز الفني بعدم الخوف واللعب بهدوء ودون أي ضغوط مع التأمين الجيد وغلق المساحات امام لاعبي المنتخب السوري، والسعي إلى تحقيق أفضل نتيجة ايجابية على ملعب العباسيين.


دعم كبير
ومن جانبه طالب لاعب المنتخب الوطني السابق فهد خميس الذي كان احد جيل التسعينات البارزين، كافة المعنيين بالرياضة الإماراتية الاهتمام الشديد بالمنتخب الوطني، لتحقيق حلم التأهل الى مونديال كاس العالم بجنوب افريقيا. وأكد ان المنتخب يضم بين صفوفه عددا كبيرا من اللاعبين الموهوبين والقادرين على تحقيق حلم الجماهير الاماراتية وتكرار انجاز عام .1990


وقال «المنتخب يحظى بدعم كبير ويمتلك جهازا فنيا على درجة كبيرة من الكفاءة، اضافة الى ان الجيل الحالي من اللاعبين لديهم الموهبة والمهارة، وبدعم متواصل من الجماهير، مثلما حدث في مباراة الكويت سوف يتحقق الحلم ونرى الابيض في جنوب افريقيا عام 2010». 


وكان المنتخب الوطني قد حقق بداية ناجحة وموفقة، عندما استهل مشوار التصفيات بالفوز على الكويت بنتيجة 2/صفر، وأصبح الأبيض في صدارة المجموعة الخامسة التي تضم إلى جواره الكويت وسورية وإيران. وبدأت علامات الارتياح والتفاؤل واضحة على وجه الجهاز الفني للمنتخب الوطني، بعد اعتماد اللجنة الفنية للبرنامج الذي وضعه ميتسو ومعاونوه.


واتفق أعضاء الجهاز الفني للمنتخب الوطني على مراقبة مباريات الجولة 12 من دوري اتصالات التي اقيمت يوم امس وتستكمل اليوم. ويبحث الجهاز الفني عن بدائل للاعبي الوحدة والوصل الذين لن يشاركوا في المباراة الودية امام المنتخب العماني، بسبب مشاركة اللاعبين مع انديتهم في مسابقة دوري ابطال اسيا.


ومن المتوقع ظهور وجوه جديدة في صفوف المنتخب خلال المرحلة القادمة، اضافة الى عودة بعض اللاعبين الذين لم يكونوا في مباراة الكويت، ومن بينهم فهد مسعود وصالح عبيد وإسماعيل الحمادي.