المأكولات الشعبية تحظى بإعجاب زوار «قرية التراث»


يفترشن الأرض ويتوسطن خيمتهن التي تفوح منها رائحة الأكلات الشعبية الإماراتية، يستقبلن الزائرين إلى قرية التراث ومن جنسيات متعددة، والذين  تذوق أغلبهم «اللقيمات» و«الرقراق» و«الخمير» وأعجبتهم روعة مذاقها، فدون سابق انذار ، تتسلل رائحة تلك الأطعمة المحلية إلى أنفك، وتثير فيك شهية الأكل، خاصة عندما تعلم بأن توافر هذه المأكولات غير متاح طيلة أيام السنة، فهي فرصة للتعرف إليها بداية، وللاعتياد عليها في نهاية المطاف.


 وتقول فاطمة عبيد مديرة المطبخ، في موقع طبخ المأكولات الشعبية الإماراتية، في قرية التراث، «في مثل هذه الأيام من كل عام، وفي مهرجان دبي للتسوق تحديدا، أقوم بجمع النساء المتخصصات بطبخ المأكولات الشعبية للمشاركة في تقديم الوجبات للناس»، مشيرة إلى أنها تجمع 10 سيدات وتتفق مع كل واحدة منهن على تقديم طبخة معينة بمواصفات وتقديرات وخلطات متميزة. وعن أنواع الأكلات المتوافرة لديها قالت صفية نقوم بطبخ خبز «خمير»، وخبز «شباب»، وخبز «رقاق» و«اللقيمات» و«الهريس» وغيرها من الأكلات الشعبية الخفيفة. وأوضحت أن أسعار هذه المأكولات مناسبة جدا  فهي لا تزيد على خمسة دراهم للوجبة الواحدة.


وعن طريقة صنع الأكلات الشعبية الإماراتي، قالت سلامة سالم بطي ان «الهريس» «يتكون من لحم وقمح وماء ويصنع بعد غسل القمح جيدا بعد تنقيته من الشوائب، ثم يوضع اللحم في القدر ويوضع فوقه القمح ويسخن المزيج حتى يغلين، ثم يدق بمطرقة خاصة من الخشب ثم يوضع القدر في حفرة خاصة، ومفروشة أرضها بالجمر ويغطى القدر، ويقلب الهريس داخل القدر مرات عدة ويترك لعدة ساعات. أما «الثريد» فهو يتكون من الخبز والمرق واللحم، و«البثيث» عبارة عن طحين محمّر على النار بالسمن والتمر وهو سهل التحضير، و«القرص المفروك» هو عجين يصنع كالقرص ويدفن في الفحم ثم يفرك مع السمن، و«الرقراق» هو طحين يخبز على الصاج ويوضع فوقه البيض والجبن ويكون رقيقا جدا، و«الخمير» طحين يعجن بالتمر والسكر ويعجن في الليل ويخبز في الصباح على نار الفحم، و«الجباب» أشبه بالخمير ويعجن بالماء ولكنه سائل في وسطه فقاعات ويمزج بالدهن والسكر، أما «البلاليط» فهي نوع من المعكرونة يضاف إليها السكر والبيض والسمن والبصل والقرفة».