الكشف عن اجتماع أميركي -إيراني في باريس


 أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن إيران دافعت عن موقفها الشهر الماضي أمام مجموعة العمل المالي (غافي) التي دعتها في اكتوبر الماضي الى معالجة «فورية للثغرات» في مكافحة تمويل الارهاب وغسل الأموال.


وقال المتحدث باسم الوزارة شون ماكورماك أول من أمس إن مساعد وزير الخزانة الاميركية دانييل غلاسير المكلف بمكافحة تمويل الارهاب شارك في هذا الاجتماع الذي عقد «قبل نحو شهر في باريس». وبالرغم من ان البلدين لا يقيمان علاقات دبلوماسية وأن الادارة الاميركية لا تشجع الاتصالات مع مسؤولين ايرانيين، فإن «الحكومة الاميركية قررت ان يشارك غلاسير في هذا الاجتماع» بفعل الطابع المتعدد للاجتماع، حسب ما قال ماكورماك.


واضاف «حسب علمي، لم يعقد اي اجتماع منفصل» مع الممثل الايراني في الاجتماع. من جهته، قال مسؤول في وزارة الخارجية فضل عدم الكشف عن هويته ان الاجتماع عقد بمبادرة من «غافي» في 29 يناير الماضي بحضور 14 بلداً بينها الولايات المتحدة وايران. وكانت «غافي» التي انشئت في 1989 لتشجيع تبني اجراءات تهدف الى مكافحة استعمال الجريمة في النظام المالي، اعربت عن «قلقها حيال عدم وجود اي جهاز كامل في ايران لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب».