مركز للفنون باستراليا يعين نسرا وصقرا للحراسة


 

استخدم مسؤولون استراليون بمركز للفنون نسرا عملاقا لحماية مبنى المركز من أسراب ببغاوات الككتوه الاسترالية المغيرة التي تسبب أضرارا بالاف الدولارات لبرج مستدق يعلو سقف المركز.

 

وعلق أمس نسر من النوع الذي يشبه ذيله الاسفين وسمي "زورو" على اسم المبارز الاسطوري ببرج مركز ملبورن للفنون الذي يبلغ ارتفاعه 163 مترا بعد أن راق للببغاوات مذاق مصابيح البرج صغيرة الحجم فأخذت تمضغ ما قيمته 63 ألف دولار من اللمبات.

 

والنسور ذات الذيول الاسفينية التي يبلغ امتداد جناحيها 5ر2 متر واحدة من أضخم أنواع النسور في العالم وهي مفترسة بطبيعتها لببغاوات الككتوه التي تشتهر بمضغ كل ما تصادفه في طريقها من المحاصيل وحتى أسلاك أطباق استقبال القمر الصناعي.

 

وقال جيريمي فينسنت المتحدث باسم مركز الفنون ان زورو سيعلق الى البرج يوميا لمدة ستة أسابيع على سبيل التجربة وذلك بعد أن أخفقت وسائل سابقة في ابعاد طيور الككتوه المغيرة وهي ببغاوات بيضاء لها عرف أصفر مميز.

 

وأبلغ فينسنت صحفا محلية أن صقرا جوالا اسمه "بيبي" علق أيضا الى البرج ليعمل كرادع مع وجود حراس من البشر لمراقبة الصيادين من الطيور الجارحة.

 

ومركز الفنون هو أكبر دور الموسيقى والفنون المسرحية في ثاني أكبر المدن الاسترالية وهو قلب المشهد الثقافي في ملبورن. وبرج المركز الذي يعتبر علامة مميزة مضاء بما طوله 6600 متر من أنابيب الالياف الضوئية و14 ألف مصباح في حافته السفلى التي صممت لتشبه التنورة المنتفخة لراقصة الباليه.

 

وقال فينسنت انه بينما نجح الطائران الجارحان حتى الان في ابعاد الببغاوات الا أنهما جذبا كاميرات السائحين الذين يرغبون في التقاط صور لهم مع الطائرين قبل ربطهما كل يوم الى موقع خدمتهما في البرج.