توتنهام على مشارف ثمن نهائي «الاتحاد الأوروبي»

 

اصبح توتنهام الانجليزي وكذلك هامبورغ الالماني،  على مشارف حجز مقعدهما في الدور ثمن النهائي بعد فوز الاول على مضيفه سلافيا براغ التشيكي 2ـ1 والثاني على مضيفه زيوريـــخ السويسري 3ـ1، فيما عاد بايرن ميونيخ متصدر الدوري الالماني بنتيجة جيدة من ملعب مضيفه ابردين الاسكتلندي بالتعادل معه 2ـ2 أول من أمس، في ذهاب الدور الثالث من مسابقــة كأس الاتحــاد الاوروبي لكرة القدم.


فعلى ملعب «ايفزينا روزيتسكيهو» في براغ، خطا توتنهام خطوة كبيرة نحو ثمن النهائي ومواصلة زحفه نحو ان يصبح رابع فريق فقط، يتوج بلقب هذه المسابقة في ثلاث مناسبات، بعد يوفنتوس الايطالي (1977 و1990 و1993) ومواطن الاخير انتر ميلان (1991 و1994 و1998) وليفربول الانجليزي (1973 و1976 و2001). 


وحصل فريقان آخران على اللقب في ثلاث مناسبات هما برشلونة (1985 و1960 و1996) وفالنسيا (1962 و1963 و2004) الاسبانيان، الا ان اول لقبين لهذين الفريقين كانا تحت التسمية القديمة «كأس المعارض» قبل ان تتغير التسمية والصيغة لهذه المسابقة موسم 1971ـ1972 وكان توتنهام اول الفائزين بكأس الاتحاد الاوروبي، ثم اضاف لقبا ثانيا عام .1984


ويسعى الفريق اللندني مع مدربه الاسباني خواندي راموس الى لقب ثالث، سيكون الثالث على التوالي للأخير، بعد كان توج بطلا مع مواطنه اشبيلية في الموسمين الاخيرين. وهذه المواجهة الثالثة لراموس مع سلافيا براغ هذا الموسم، بعد ان كان قاد فريق السابق اشبيلية حامل اللقب للفوز على الفريق التشيكي ذهابا 4ـ2 وإيابا 3ـصفر في منافسات الدور الاول من ماسبقة دوري ابطال اوروبا. كما جدد توتنهام فوزه على سلافيا براغ بعد ان كان تغلب عليه الموسم الماضي في الدور الاول من المسابقة ذاتها ذهابا وايابا بالنتيجة ذاتها 1ـ صفر. وعلى ملعب «ليتزيغرند»، حذا هامبورغ الالماني حذو توتنهام وأصبح قاب قوسين او ادنى من ثمن النهائي بعد فوزه على مضيفه زيوريخ السويسري 3ـ.1