مختبر أوروبي جديد لدراسة الفضاء

 

حققت وكالة الفضاء الأوروبية دفعة كبيرة إلى الأمام بعد نجاحها في إرسال مختبر كولومبوس إلى المحطة الفضائية الدولية. المختبر الذي سيتيح إجراء أبحاث في مجال التقنيات الحيوية سيعزّز موقع أوروبا في مجال أبحاث الفضاء واكتشافاته.


ومن المنتظر أن يبدأ المختبر الذي يبلغ طوله ثمانية أمتار، وعرضه أربعة أمتار ونصف المتر عمله اليوم. وسيتيح للعلماء إجراء أبحاث في مجالات الطب والتقنية الحيوية ودراسة المواد والموائع. وسيتم التحكم في المختبر من خلال المحطة الأرضية الموجودة في اوبربفافنهوفن جنوب ألمانيا. ويبدو أن نجاح الأوروبيين في هذه المهمة فتح شهيتهم للمزيد من المشروعات الفضائية.


فقد دعت فرنسا إلى إقامة برنامج عالمي لاستكشاف المريخ يجمع الدول الأوروبية وقوى أكثر تقدماً في مجال الفضاء كالولايات المتحدة وروسـيا. يذكر أن وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» تسعى لإرسال رحلات مأهولة الى القمر والمريخ. لكن الوكالة تستبعد القيام برحلة مأهولة الى الكوكب الأحمر قبل اوائل الثلاثينيات من هذا القرن.