جسر أبوظبي وقطر يكلف 13 مليار دولار


  أكد المستشار الإقليمي لشركة «كوي» الدنماركية محمد علي أن كلفة مشروع جسر  أبوظبي وقطر ستصل الى  13 مليار دولار، وذلك خلال القمة العربية العالمية للتشييد والبناء التي تنظمها مجلة «ميدل إيست» إيكونوميك دايجست (ميد) في أبوظبي أخيراً، إذ ذكر أن التصميم الحالي للمشروع سيربط الدولتين من خلال جسر بطول 65 كلم.
 
 ومن المتوقع أن تنضمّ «كوي» إلى هذا المشروع مستشارًا، ذلك أن لدى الشركة خبرة واسعة مع مثل هذه المشروعات، وهي تشارك الآن في جسر قطر ـ البحرين. التصميم الأصلي الذي تم وضعه للمرة الأولى قبل ست سنوات يصل النقطتين بطول 40 كلم، وقد تم تعديل هذا التصميم نظرًا لبعض الصعوبات،لأن الطريق كان يمتد عبر المياه الإقليمية السعودية. ولم تذكر المجلة تاريخ البدء في المشروع.
 
وكان البلدان وقعا اتفاقية إقامة هذا الجسر خلال زيارة إلى قطر قام بها صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حيث تفصل البلدان مسافة 300 كلم، وبما أن عاصمتي الدولتين تقعان على الساحل، فإن المسافة بينهما تصبح متساوية.

وفي الوقت الحالي يتطلب الأمر من المسافرين برٌّا بين الدوحة وأبوظبي عبور أجزاء من المملكة العربية السعودية.
 
وسيساعد هذا الجسر المحتمل أن يكون أطول جسر في العالم، المسافرين على تفادي دخول الأراضي السعودية، وبهذا يقصّر المسافة بين الدولتين، ويقلل من الفترة الزمنية للسفر بينهما. وتعدّ مياه الخليج ضحلة، ما يسهل إنشاء هذا الجسر بشكل جيد.
 
وكان الأمين العام لمجلس دول التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية، كشف عن مقترح إقامة الجسر للمرة الأولى خلال القمة الخليجية التي انعقدت في العاصمة القطرية الدوحة نهاية عام .2005 تولت شركة «كوي» مهمة إكمال الدراسة الفنية لهذا المشروع. بينما اتفقت كل من الإمارات وقطر على إنشاء شركة في ما بينهما لإدارة تنفيذ الجسر ومراقبته، وفقًا للبيان المشترك الصادر في نهاية زيارة صاحب السموّ رئيس الدولة إلى دولة قطر.